تراث الانسانية


    هيرمان هسه

    شاطر

    Search
    عضو
    عضو

    عدد الرسائل : 42
    تاريخ التسجيل : 16/07/2008

    هيرمان هسه

    مُساهمة من طرف Search في السبت 18 أكتوبر 2008 - 20:59

    هيرمان هسه


    كاتب سويسري من أصل ألماني, ولد في مدينة كالف الألمانية في ثلثي شهر يوليو عام 1877م.

    تربى هسة في عائلة متدينة من البروتستانت, وكانت تربية والديه موجهة لأن يكون قسّا في الكنيسة, لكن هيرمان الشاب قد تمرد على هذا الطابع الديني وهرب مرارا ليتوجه الى أعمال أخرى قبل أن يمتهن الكتابة, من بينها تصليح ساعات الحائط والعمل في المكتبات.

    في الفترة ما بين 1881- 1886 عاش هيسه مع أبويه في بازل ، وفي 1883 حصل على الجنسية السويسرية ( جنسية روسية سابقا ) .

    درس وتزوج في كالف, ثم انتقل الى ميدنة برن السويسرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى, التي فجرت طاقاته الابداعية رغم قراره بعدم التفرغ للكتابة والأدب لأنهما-في رأيه- لا يقدران على مساندة مادية فعّالة.

    قد ذكر أحد النقاد أن من يقرأ لهسة يرى بوضوح أن معظم كتاباته تجول في الوحدة.., وحدة الكاتب الذي ملّ من صخب الحياة الباريسية والحضارة الغربية المتخبطة في هرولتها, فعاد الى ريفه السويسري حيث نقاء الطبيعة والحقيقة المجردة..وحدة الطفل الذي أسرته سلاسل تربية العائلة ورجال الدين, وحدة الرجل الذي لم يجد نفسه في زواج بائس أخذ منه استنشاق الحرية..


    قبل شروعه في الكتابة, قد ابتدأ هسة كشاعر بسيط, يحبر ما تجول به نفسه من أشعار رقيقة لموطنه الأصلي, الا أنّه عزف عن الشعر باكرا ورأى مرآته في كتابة الروايات.

    ظهرت روايته الأولى عام1905م بعنوان "كروجر", وقد أثارت النقاد والقراء بما فيها من تركيز على سمو الروح والانسانية والتجديد بين الخيال والواقع.

    ثم ظهرت بعدها رواية "بيتر" عام 1909م وقد لاقت الاستسحان ذاته لأنه استمر محلقا في عالم يمزج الحقيقة بالحلم بأسلوب صادق وعميق يشبه قصائد الشعراء..

    في العام التالي صدرت رواية "جرترود" وبعدها بثلاثة أعوام, صدرت رواية "روشالت"..وكلتا الروايتان تتماديان في عالم الروحانيات والحلم المفقود بالجنة الموعودة عن الموسيقا وعالم الموسيقا..

    في عام 1911م, تغيرت حياته بسفره الى جزر الهند البعيدة. رحل ليكتسب أفقا دينيا وروحيا آخر يضيفه الى البروتستانية التي ظلت مترسخة بداخله, فاكتشف أصول الروحانيات هناك, ومزج بين فلسفة الهند والصين والمشرق بأكلمه. وقد ظهر ذلك التأثر في رواية "سيدهارتا"(1922م) ,التي تحكي عن بوذا وتستمد تفاصيلها من الفلسفة الهندوسية والبوذية معا, وكذلك في رواية "رحلة الى المشرق"(1932م).

    عاد الى سويسرا مع زوجته وأطفاله , وأصبح أحد مواطنيها بعد حصوله على الجنسية السويسرية, وقد كانت الحرب العالمية الأولى مندلعة أنذاك. وبالرغم من توجهه للتيار الليبرالي ووقوفه الى جانب المدافعين عن السلام الا أن وحشية الحرب قد تركت في نفسه علّة كبرى جعلته مرافقا لطبيب نفسي يعينه على هذه المحنة. وقد خرج من محنته بكتابات تصوّر فظاعة الحروب والشرّ المتأصل لدى البشر, واتضح ذلك ذلك في روايته "اميل سانكلير" (1919م) بالتحديد.

    أما الرواية التي تعد من أنضج ما كتب فهي رواية "الآليء الزجاجية" والتي ظهرت عام 1943م, ويعبر فيها عن الحرب العالمية الثانية , تماما كما عبر عن الحرب العالمية الأولى برواية "سانكلير". قد استبدل هسة في هذه بالبطل الموسيقي البطل الرياضي, والذي يصطدم بالواقع فيهرب الى الواقع سواء كان هو الخيال أو الحلم أو الأوهام, وكأن هذه الرواية هي المعادل الموضوعي للحرب الشرسة المدمرة, والتي افرزت بعد ذلك أدب العبث وغير المعقول..

    قد كتب روايات أخرى من بينها : الذئاب (1927م), و نرجس وجولدمند (1930م)

    وبرز في كتابة القصص القصيرة الزاخرة بالعمق والتأمل الروحي ومنها : أحلام الناي, الشاعر, الممر الصعب, أنباء عجيبة من نجم آخر, حلم مسلسل, أغسطس,زهرة السوسن.

    نال هيرمان هسّة جائزة نوبل في الأدب عام 1946م, وتوفي عام 1962م تاركا لنا كنزا من الأدب والروحانيات.



    المصدر:

    http://www.alaglam.net/vb/showthread.php?t=1140



    ومن أعماله:

    ذئب السهوب:

    http://www.4shared.com/file/55115200/89447dff/___online.html?s=1



    دميان:

    http://www.4shared.com/file/55114146/beb1c4f2/__online.html?s=1



    روس هالدة:

    http://www.4shared.com/file/55116521/db8f9680/___online.html?s=1



    أحلام الناي:

    http://www.4shared.com/file/36163732/2a601d2d/_-_online.html?s=1



    سيدهارتا:

    http://www.4shared.com/file/55117670/6b058b6f/___online.html?s=1

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 10:13