تراث الانسانية


    حكم الحجر فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 1299
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    حكم الحجر فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الخميس 21 أبريل 2016 - 14:00

    الحجر :

    هو حبس المال عن تصرف مالكه الأصلى بسبب سفاهته وإعطاء الحق التصرف فى المال لعاقل يتصرف بالعدل
    شروط الحجر :
    - أن يكون المحجور عليه سفيها والمراد طفلا يتيما كما قال تعالى بسورة النساء :
    " وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا إذا بلغوا النكاح "
    أو مجنونا بجنون طرأ عليه وهو كبير أو مصابا بالنسيان التدريجى الذى يسمونه حاليا مرض الزهايمر وفى هذا قال تعالى بسورة النحل :
    "ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكى لا يعلم بعد علم شيئا "أو السفيه أو الناسى
    -أن يكون ولى الأمر من أقارب المجنون أو السفيه أو الناسى فإن لم يوجد عين القاضى أحد الجيران أو الأصحاب لقوله تعالى بسورة الأنفال :
    "وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض "
    -ألا يتصرف الولى فى مال المحجور عليه بغير العدل حيث يقوم بتضييعه بالإسراف وفى هذا قال تعالى بسورة النساء :
    "ولا تأكلوها إسرافا وبدارا "
    -أن يقوم الولى بإطعام المحجور عليه وكسوته وسائر الضروريات كما قال تعالى بسورة النساء :
    "وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا "
    - ولى الأمر الفقير يجوز أن يأكل بالعدل من مال المحجور عليه والمراد يأكل ويكتسى ويسكن منه كما قال تعالى بسورة النساء :
    "ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف "
    وأما ولى الأمر الغنى فمحرم عليه أخذ شىء من مال المحجور عليه لقوله تعالى بنفس السورة :
    " ومن كان غنيا فليستعفف "
    - المحجور عليه الذى يعقل أى يرشد يجب إعادة المال إليه كما قال تعالى بسورة النساء :
    " وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم "
    - وجوب إشهاد الناس على دفع الما
    ل لمن عقل كما قال تعالى بسورة النساء :
    "فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم "

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 18:18