تراث الانسانية


    إستفتاء هل كان البخاري غبيا أم كافرا؟؟؟

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    إستفتاء هل كان البخاري غبيا أم كافرا؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الجمعة 12 فبراير 2010 - 1:42

    إتبعوا ما أنزله الله تعالى عز وجل على العباد

    السلام عليكم

    الكاتب مؤمن مصلح( شغل عقلك)
    هذا المقال سأنشره بإذن الله تعالى عز وجل على الأقل في عشر منتديات
    القاريء الباحث عن الحق من فضلك شارك بالإستفتاء
    إستفتاء هل كان البخاري غبيا أم كافرا؟؟؟
    وعد مني للقاريء الباحث عن الحق بإذنه تعالى كتابة نتيجة الإستفتاء بعد مدة من الزمن
    حيرني هذا السؤال وقد وجدت أن أكتب مقالة صغيرة ربما تفي بالغرض
    لنفترض أن البخاري لم ينتبه أي بدون قصد ، أن هناك أيات كريمة في القرأن الكريم مذكورا فيها أولا طاعة الله تعالى عز وجل ثم ثانيا طاعة الرسول الكريم لنفترض أن البصيرة عمته ولهذا وجد في أكاذيبه (صحيحه ) أكاذيب (أحاديث) تتناقض مع القرأن الكريم
    لنفترض أن البخاري كان أعمى البصيرة ولم ينتبه أن القرأن الكريم تبيانا لكل شيء ومفصل وليس هناك داعي لأكاذيب تتناقض مع القرأن الكريم في مجال العبادة كالصلاة مثلا ولكن في أكاذيبه تجد مثل هذه الأكاذيب

    لم ينتبه البخاري إلى أن هذه الأكاذيب( الأحاديث ) في أكاذيبه ( صحيحه) تتناقض مع بعضها

    ولكن السؤال المحير كيف لم ينتبه البخاري إلى أن بعض أكاذيبه تتنافى مع أدنى المحاكمات العقلية

    وسأورد مثالين

    أكاذيب (صحيح) البخارى – الأدب – ما جاء فى قول الرجل ويلك رقم الأكذوبة 5701
    نص الأكذوبة
    ‏حدثنا ‏ ‏عمرو بن عاصم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏همام ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏
    ‏أن رجلا من أهل البادية أتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله متى الساعة قائمة قال ويلك وما أعددت لها قال ما أعددت لها إلا أني أحب الله ورسوله قال ‏ ‏إنك مع من أحببت فقلنا ونحن كذلك قال نعم ففرحنا يومئذ فرحا شديدا فمر غلام ‏ ‏للمغيرة ‏ ‏وكان من أقراني فقال إن أخر هذا فلن يدركه الهرم حتى تقوم الساعة ‏
    ‏واختصره ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏سمعت ‏ ‏أنسا ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏

    أكاذيب (صحيح) البخارى – الرقاق – سكرات الموت رقم الأكذوبة 6030
    نص الأكذوبة
    ‏حدثني ‏ ‏صدقة ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عبدة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏
    ‏كان رجال من ‏ ‏الأعراب ‏ ‏جفاة يأتون النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فيسألونه متى الساعة فكان ينظر إلى أصغرهم فيقول ‏ ‏إن يعش هذا لا يدركه الهرم حتى تقوم عليكم ساعتكم ‏‏قال ‏ ‏هشام ‏ ‏يعني موتهم ‏
    من المفروض بناء على هذه الأكذوبة (الحديث) أن الساعة يجب أن تحدث بأقل من مئة سنة من بعد وفاة الرسول الكريم وليس أكثر
    وكما ورد في كتبهم فإن أكاذيب البخاري ظهرت بعد حوالي 250 سنة من وفاة محمد الرسول الكريم ولم تقم الساعة!!! ومع ذلك يقوم البخاري بوضع هذه الأكاذيب( الأحاديث) في أكاذيبه(صحيحه)
    وهو يعلم أن الساعة لم تقم بعد وبالتالي فإن هذه الأكذوبة (الحديث) ومن ناحية أدنى المحاكمات العقلانية لا يجوز وضعها في أكاذيبه( صحيحه) ومع ذلك قام بوضعها فهل كان البخاري غبيا أم كافرا تعمد إضلال الناس
    من فضلك شارك بالإستفتاء أيها القاريء الباحث عن الحق
    وهذا المقال تمت كتابته بفضل الله عز وجل وبإذنه والحمد والشكر له
    وأرجوا الرحمة والغفران منه وأن نكون طائعين خاشعين له
    فيكون الفوز في الدنيا ويستخلفننا في الأرض و الفوز الأهم والأبدي في الأخرة

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: إستفتاء هل كان البخاري غبيا أم كافرا؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في السبت 13 فبراير 2010 - 7:00

    السلام عليكم


    إضافة للمقال


    إكذوبة المدعو هشام تشرح إكذوبة 6030


    واضح أن السؤال عن وقت الساعة ( متى الساعة )وأن الجواب من المفروض أن يكون عن موعدهاولكن يقوم الشارح للإكذوبة المدعو هشام ، بكتابة إكذوبة جديدة كي يبرر الخطأ المنطقي التاريخي للإكذوبة فيكتب بدلا من( ساعتكم) يكتب كلمة موتهم

    والسلام عليكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 13:45