تراث الانسانية


    معجزات إبليس وضرباته للثورة الدينية الإصلاحية

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    معجزات إبليس وضرباته للثورة الدينية الإصلاحية

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الإثنين 22 مارس 2010 - 7:51

    إتبعوا ما أنزله الله تعالى عز وجل
    السلام عليكم
    الكاتب مؤمن مصلح ( شغل عقلك)

    معجزات إبليس وضرباته للثورة الدينية الإصلاحية

    ربما هذا المقال لن يستوعبه فورا البعض من القراء
    المكتوب في هذا المقال إستنتاجاتي وتحليلاتي الخاصة
    و لمن يرغب فليحتفظ بنسخة من هذا المقال عنده فإذا حدث مع الوقت تقدما في الثورة الدينية الإصلاحية، أُذَكِر عندها بهذا المقال بإذن الله تعالى عز وجل وإن شاء الله تعالى عز وجل

    قال الله تعالى عز وجل : ( مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)سورة فاطر - سورة 35 - آية 2
    أضاع البعض من بني أدم الرحمة التي فتحها الله تعالى عز وجل للناس زمن محمد عليه السلام وذلك بإتباعهم إبليس وعميله الشيطاني معاوية بن ابي سفيان وهكذا ومن بعدها حدثت الكوارث الدينية الفظيعة التي لحقت من جراء ذلك
    ومع ذلك فإن الله تعالى عز وجل رحيم
    فقد فتح الله تعالى عز وجل رحمته للناس منذ حوالي أكثر من قرن ونصف من الزمن وتجلى ذلك بشكل واضح في الهند وباكستان من جهة وفي مصر من جهة ثانية وسأكتب هنا عن الرحمة التي فتحها الله تعالى عز وجل على الجهة المصرية ولكن بإختصارشديد ومن يرغب التفصيل بإمكانه اللجوء لموسوعة الويكيبيديا
    فقد ظهر الحاكم محمد علي باشا الذي قام بإصلاحات كثيرة فسهل الطريق للإصلاحي الديني جمال الدين الأفغاني ومن بعده الإصلاحي الديني محمد عبده وتأثر بالمفكر محمد عبده عدد من المفكرين الإصلاحيين ومنهم الأديب طه حسين وإنقطع الحال قليلا ثم ظهر بقوة رشاد خليفة (ع س) وبعده بقليل أمثال الدكتور أحمد صبحي منصور و المفكر إيهاب حسن عبده وبعدها توسع الفكر وتنوع فظهر المصلح بنور صالح ومن بعدها كاتب هذه السطور الداعي للثورة الدينية الإصلاحية بإذنه تعالى عز وجل : مؤمن مصلح وبدأ الظهور على التلفزيون للبعض مثلا المهندس عدنان الرفاعي

    إن البعض من البشر لا يعلم أن المعجزات ليست حكرا فقط على بعض الأنبياء والرسل
    إن إبليس على مدى من الزمن كان أيضا يقوم بالمعجزات وينفذ هذه المعجزات بطريقة لا يدرك من يعاصرها أنها من إبليس
    إن المعجزات التي يقوم بها إبليس إما حقيقية و إما ظاهرها كالحقيقة حيث تكون إفتعالية تطبيقية
    إن البعض لا يستوعب أن ما يسمى بالأطباق الطائرة وما يشابهها من هذه القصص يقف ورائها إبليس وأنه الأن ظهرت ديانات يتعبد أتباعها المخلوقات الفضائية(الديانة الرائيلية مثلا) والبعض لا يعلم أنه عندما يظهر شخصا ويقول أنه محمد عليه السلام في حلم شخص ما نائم أويظهر شخصا ويقول أنه عيسى عليه السلام في حلم شخص ما نائم، أنه لا علاقة للأنبياء بهذا الأمر وأن خلف ذلك يقف إبليس لهدف معين
    والبعض لا يعلم أنه يوجد كفن يقف خلفه إبليس ،يزعم البعض كذبا أنه الكفن الذي لُف به بدن عيسى عليه السلام بعد صلبه به و يقف عليه أحيانا بعض الناس دورا طويلا لمشاهدته والبعض لا يعلم أن بعض حادثات الشفاء للأمراض يقوم بها إبليس لهدف معبن
    إن الكثير مما يسمى كرامات يقف خلفها إبليس
    حدث معي وأنا أدعوا إمرأة شيعية أنها ذكرت عن معجزة شاهدها الكثيرين من معارفها حسب قولها وقالت أنها لن تتخلى عن دينها الشيعي مهما قلت لها
    وحدث أن شخصا كتب لي أنه شاهد حسب إعتقاده الخاطيء الملائكة يوحون له أن الصلاة في خمسة أوقات في مكان عبادته وأن لن يتخلى عن إقامة الصلوات الخمسة من بعدها مهما كتبت له ولم يفهم أن إبليس قد يظهر في شكل ملاك أو ملكة جمال أو شكل نبي أو شكل طفل بريءوهكذا
    وذكر عن معجزة في التلفزيون أن إمرأة أمسكت بصورة لقديس مسيحي فوقفت أربع أشهر بدون حراك مثل التمثال وأحتار فيها الكثيرين ولكن خلف هذه أيضا يقف إبليس
    والكلام يطول في هذا المجال
    وحتى تاريخ كتابة هذه السطور فإن الثورة الإصلاحية الدينية التي أدعوا لها لا تزال في المهد ولكن إبليس الرجيم يوجه لها مسبقا الضربات والصفعات ولن يفهم الكثير من القراء فورا المقصود بكلامي هذا ولكن مع مرور شيئا من الزمن ربما تتضح بعض الأمور للبعض من الناس بإذنه تعالى عز وجل وإن شاء الله تعالى عز وجل

    منذ أكثر من عامين ظهر طفل في تنزانيا ظاهر الأمر أنه طفل معجزة فيه براءة الأطفال كان عمره حوالي خمس سنين يحفظ الكثير من الأمور الدينية ويخطب باللغة العربية أمام المئات من البشر وبطريقة حماسية وتناولت بعض وسائل الإعلام قصته وحسب قولهم أنه الألاف من الناس يدخلون في دينه ولكن حقيقة الأمر فإن الأمر خطير فهو في خُطَبِته كان يذكرأيضا البعض من الأكاذيب المسماة كذبا بالسنة النبوية
    ولو تفكر العاقل بمنطق وحكمة بما كان يحدث فالطفل كان يرتدي ذلك النوع من اللباس الذي يذكر بلباس القرن الهجري الأول ويخطب بطريقة مشابهة لخطابات هتلر ولوكان بإمكان إبليس أن يضع له لحية لوضعها له
    و حسب رأيي أنه هناك أكبر منه سنا يقف خلفه ويعلمه
    أما الأمر الخطيرجدا فهو الذي حدث منذ مدة قريبة ، ذلك الطفل الرضيع الداغستاني الذي شكله الخارجي البراءة والجمال واسمه علي و حسب قول بعض الناس تظهر على جسده ثم تختفي من الأيات القرأنية الكريمة ومن الأكاذيب المسماة كذبا بالسنة النبوية
    إن خطورة الخبر تكمن بأنه أخذ الصفة العالمية وشاهده أو سمعه الملايين من الناس ويكفي أن أكثر من 500 منتدى عربي في الإنترنت نشر الخبر في تلك المدة الوجيزة ويَحِج لرؤيته حسب قولهم من 200 إلى 2000 شخص في اليوم وأيضا لم يستطيع العلم أن يثبت كذب هذه الظاهرة حتى تاريخ كتابة هذه السطور وبالنسبة لي فسواء كانت معجزة حقيقية أو معجزة تطبيقية مفتعلة فالهدف منها حتى تاريخ كتابة هذه السطور قد تحقق معظمه

    لمن لا يعلم لو طبق القرأن الكريم بعيدا عن التفسيرات الشيطانيةوبعيدا عن الأكاذيب المسماة كذبا بالسنة النبوية وهكذا لتحولت حياة من يطبقه كجنة على الأرض وعدا عن ذلك لنزلت بركات على من يطبقه من الحق الأعلى العظيم
    إنني أرحب بالرجال والنساء الحق الراغبين أن يكونوا مع بداية الثورة الدينية الإصلاحية وأما من أراد أن يلتحق بها فيما بعد في حال حدوث بعض النجاح للثورة الدينية الإصلاحية ولم يلتحق في بدايتها وهو كان على علم بها فإني أنظر لأمثال هؤلاء نظرة الريبة وضعف المكانة وأمور أخرى

    على هذا الرابط يجد من يرغب عدد من الفيديوهات للطفل التنزاني
    http://video.google.com/videosearch?q=%D8%B7%D9%81%D9%84+%D8%AA%D9%86%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7&emb=0&aq=f#
    على هذا الرابط يجد من يرغب عددا من الفيديوهات للطفل الذي تظهر وتختفي عليه بعض الكتابات
    http://video.google.com/videosearch?q=%D8%B7%D9%81%D9%84+%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D8%AA+%D9%82%D8%B1%D8%A3%D9%86%D9%8A%D8%A9&emb=0&aq=f#
    لمن يرغب بالتعرف على الثورة الإصلاحية الدينية إنقرعلى هذا الرابط المكتوب لاحقا
    إذا لم يفتح الرابط كما يجب أكتب من فضلك ببحث الجوجل موقع عشاق الله منتدى الإصلاح الديني
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewforum.php?f=22

    وهذا المقال تمت كتابته بفضل الله عز وجل وبإذنه والحمد والشكر له
    وأرجوا الرحمة والغفران منه وأن نكون طائعين خاشعين له
    فيكون الفوز في الدنيا ويستخلفننا في الأرض و الفوز الأهم والأبدي في الأخرة
    والسلام عليكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 18:18