تراث الانسانية


    من الوصايا العشر

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    من الوصايا العشر

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأربعاء 19 مايو 2010 - 8:38

    سلام

    ليست الغاية من هذا المقال تقاذف الحجارة فأنا أعلم أن البلاوي والتخابيص الموجودة في القرأن والتوراة وأمثالهما ليست قليلة
    ولكني أتسائل كيف لأكثر من مليار مسيحي لا يطبق أمورا واضحة وضوح الشمس في ديانته هل يوجد توضيحا عقلانيا منطقيا معقولا

    العهد القديم. والوصايا العشر موجودة في خروج 1:20-17 وتثنية 6:5-21 والذي أخذته منها للحوار


    الوصية الأولى:


    "لا يكن آلهة أخرى أمامي".

    جواب الزميل المسيحي أنه لا يعتبر الروح القدس أوالمسيح من ضمن الألهة الأخرى

    ويوجد عند الزملاء المسيحيين عدد من الأجوبة هذا بعضا منها وحتى في هذه الأجوبة قد لا تجدهم متفقين

    من الأجوبة

    الثالوث عقيدة تحدد ذات الله .. والثالوث هو الله ( ذاته وكلمته وروحه ) وهذه حقيقة ازلية لان الله ازلي .


    الطول = الحجم x العرض x الارتفاع

    بلغة المباني : هناك مسقط أفقي و قطاع رأسي وواجهة و مع هذا يظل المبنى كيان واحد و ذات واحدة .

    نفس الشئ : المحيط تارة نجده هادئ و تارة نجد بداخل ذاته تيارات و تارة دوامات و تارة أمواج عاتية
    و مع هذا يظل محيط واحدا و كيانا واحدا .

    الهواء تارة يحرك الاشجار و تارة يطير السترات وتنانير السيدات و تارة يحرك السحب و لكنه يظل كيانا واحدا بداخل الغلاف الجوي .


    الذات يعبر عنها بثلاثة ابعاد دون أن تتجزأ و تظل في النهاية ذات واحدة و كيان واحد .




    1x1x1=1



    كالماء فى حالاته الصلبه والسائله والغازيه ..

    الشمس

    هي بذاتها موجوده
    ويمكن ان نري ضوئها
    وان نشعر بحرارتها
    وفي النهايه كلهم واحد

    او مثلاً تتكون من الكتلة والطاقة

    أفعى ب 3 رؤوس
    كل منها يتحرك بأريحية
    لذلك من غير الممكن أن ينظر ثلاثتهم لنفس الشيء
    أو أن يروه من منظور واحد بنفس الأبعاد
    على الأقل هنا نجد أن الله له تعريف

    ألآب وألأبن والروح القدس هو واحد ألآب أزلي وكلمته أزلي وروحه أزلي وهو واحد ألآب موجود خلق ب كلمته كل شئ وهي حي بروحه القدوس




    الرد عليها


    ردي ببساطة لماذا ثلاثة لماذا ليس خمسة أو عشرة

    مثال


    1x1x1x1x1x1x1x1x1x1=1

    أليس أهواء

    ولماذا أخذ قوانين رياضية معينة وعدم أخذ غيرها مثلا 1+1+1=3 الجمع

    أليس أهواء

    لماذا ليس فقط إثنين ( مساحة) بدلا من ثلاثة ( حجم)

    مثلا المساحة = الطول x العرض

    أليس أهواء

    لماذا لا أضيف مثلا خمسين أو مئة أزلية وأحصل بدلا من ثلاث أزليات على خمسين أزلية مثلا إذا كان هكذا يكون المقياس للوحدانية مثلا
    ألآب أزلي وكلمته أزلي وروحه أزلي ورؤيته أزلية وسماعه أزلي وعلمه أزلي وووووو

    أليس أهواء

    أين الإدلة المنطقية العقلانية الغير أهوائية؟؟؟

    وهكذا

    إذا كان القضية قضية أهواء وليست أدلة ثبوتية قاطعة

    فحسب كتاب العهد القديم الذي يعترف عليه الزميل المسيحي فمكان المخالف المسيحي حسب عقيدة الزميل المسيحي نفسه للوصية يكون في جهنم
    ملاحظة الزميل المسيحي يؤمن بوجود بحيرة النار والكبريت



    وعدا عن هذا فإن الحوار بهذه القضية الجدلية طويل جدا ومتشعب جدا فما هذ الكلام الجدلي الغير ثبوتي هل لو كانت القضية سهلة واضحة محسومة لإحتاج الأمر كل هذا العدد من الحوارات وكأنها لا محدودة وفي أخر الموضوع تجدون مثالا رابط لحوار حوالي 11 صفحة و بعض المتحاورين إختلفوا في أنه يوجد أو لا يوجد مفهوما للثالوث في الإنجيل أي أن الحوار ليس فقط هذا صح منطقيا عقلانيا أم خطأ ولكن الحوار أيضا عن إحتمالية فهم أو بيان أو تفسير خاطيء للإنجيل

    يعني شوربة من أعظم الشوربات الجدلية في عالم الجدليات بل هو سوبر جدل

    فما هذه العقيدة المبنية على سوبر جدل؟؟؟

    وحتى فكرة الفداء و الخلاص هي مصيبة إذا لم تؤمن بأن المسيح مخلص فدى نفسه فمكان الذي لايؤمن بحيرة النار فاليوم يوجد حوالي خمس مليار إنسان لا يؤمنون بأن المسيح مخلص فدى نفسه وهم حسب الإنجيل في مصيبة
    لماذا لم نرجع للجنة بعد الفداء والخلاص المسيحي ؟؟؟
    طبعا التفاصيل في هذه القصة قصة الفداء قمة من قمم السخافات وربما أخوض بها في موضوع تفصيلي أوضح هذه السخافات وبالتفصيل و أؤكد أن الأخطاء بهذه القصة فظيعة جدا


    أجوبة لغيري مع تعديل طفيف

    لا يصح لأنها كميات غير متجانسة


    الله غير خاضع لمعادلات رياضية ... مثلاً رياضياً كيف ممكن تكون إحتمالية تواجد شخص ما في أكثر من مكان بنفس الوقت !


    هو تبرير رياضى بعيد جداً عن الواقع لأن قيمة الواحد فى المعادله متماثل .. الله أزلى الوجود يسوع ابن مريم ..قيم مختلفه


    واحد ضرب واحد ضرب واحد=واحد تكعيب
    يعني ثلاثة أبعادSmile


    ولكن بفقدان الشمس عنصر واحد من عناصرها (ضوء - حراره - جسم) .. ستفقد كونها شمس بالأساس

    اما الله .. هل بفقدانه الروح القدس او يسوع .. سيفقد كونه الإله ؟

    إذن هو لم يكن إله إلا بعد مولد عيسى او يسوع ليكتمل.


    فالشمس إن فقدت عنصر واحد من تلك العناصر فلن تعد الشمس التى نعرفها وفقدت معناها الأساسي .. فهل الثالوث بفقدانه الإبن يُفقد معه الأب , هل الأب ناقص عن الكمال ؟

    لا يمكن ان تجمع جزئ ماء فى حالاته الثلاثه .. هى عمليات تحوليه ليست أكتر .. وبوجود الحاله الصلبه تفنى السائله .. وفى السائله تفنى الغازيه .. وهلم جراً .

    فهل وجود الإبن يفنى الأب ؟ او العكس


    لكنها مخالفة لقانون التضاد المنطقي


    -1- هل هذه الأقانيم الثلاثة كانت ثلاثة قبل ميلاد المسيح؟ طبعا ...لا
    لانه لم يكن هناك مسيح بعد, وهذا يُسَقط الأزلية والثلاثية ومن ثم الإلهية

    -2- عندما صعد الأبن إلى السماء ثم جلس عن يمين الله...
    في هذه الحالة الآب منفصل فيزيائياً من الله وكل منهما له حالته الخاصة به
    لماذا لم يُكتب صعد الأبن إلى السماء ثم أصبح الله...




    هاتين الوصيتين التاليتين ليستا بحاجة لتعليق فواضح وضوح الشمس أنهما لا تطبقا وأكرر حسب العقيدة المسيحية والعهد القديم فإن المسيحي وحسب عقيدته بمخالفته هاتين الوصيتين أيضا مكانه جهنم
    ملاحظة المسيحي يؤمن بوجود بحيرة النار والكبريت

    الوصية الثانية:


    "لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً".


    الوصية الرابعة:


    "اذكر يوم السبت لتقدسه".





    هل من مفسر لعقيدة الثالوث أيها الأخوه المسيحيين ؟

    http://3212.el7ad.com/smf/index.php?topic=67013.0


    والسلام عليكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 16:34