تراث الانسانية


    تفسير سورة القيامة

    شاطر

    رضا البطاوى
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 2022
    العمر : 50
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    تفسير سورة القيامة

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في السبت 17 نوفمبر 2018 - 8:30

    سورة القيامة
    سميت بهذا الاسم لذكر القيامة بقوله "لا أقسم بيوم القيامة ".
    "بسم الله الرحمن الرحيم لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه بلى قادرين على أن نسوى بنانه "المعنى بحكم الرب النافع المفيد أحلف بيوم البعث وأحلف بالنفس المعاتبة أيظن الكافر أن لن نركب عظامه بلى عاملين على أن نعيد أنامله ،يقول الله لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة والمراد أحلف بيوم البعث والنفس المعاتبة لنفسها على ذنبها ومن تستغفر لذنبها الله على أن اسم الله الرحمن الرحيم أى أن حكم الرب النافع المفيد هو أن الإنسان وهو الكافر يحسب ألن نجمع عظامه والمراد يعتقد أننا لن نركب عظامه كما كانت فى الدنيا والحقيقة هى أننا سنركب عظامه وقادرين على أن نسوى بنانه أى وعاملين على أن نعيد أنامله كما كانت فى الدنيا بكل تفاصيلها ومنها ما يسمونه البصمة التى لا يتشابه فيها اثنان والخطاب وما بعده للنبى(ص) وما بعده
    "بل يريد الإنسان ليفجر أمامه يسئل أيان يوم القيامة فإذا برق البصر وخسف القمر وجمع الشمس والقمر يقول الإنسان يومئذ أين المفر "المعنى إنما يحب الكافر ليحدث أمامه يستخبر متى يوم البعث؟فإذا لمع النظر وغاب القمر ولم الشمس والقمر يقول الكافر أين المهرب ؟يبين الله لنبيه (ص)أن الإنسان وهو الكافر يريد ليفجر أمامه والمراد يحب أن يحدث البعث قدام عينيه وهو يسأل أيان يوم القيامة والمراد يستفهم متى يوم البعث؟فهم يريدون معرفة موعد البعث وهو ما أخبروا سابقا أن لا أحد يعرفه سوى الله،ويبين له أن إذا برق البصر والمراد إذا لمع النظر أى شخص النظر عند الموت وخسف القمر والمراد وغاب نور القمر وجمع الشمس والقمر أى ولم أى واصطدم الشمس والقمر يقول الإنسان وهو الكافر :أين المفر أى المهرب ؟لأنه يعرف أن يوم القيامة حدث.
    "كلا لا وزر إلى ربك يومئذ المستقر ينبؤا الإنسان يومئذ بما قدم وأخر "المعنى الحقيقة لا ظلم إلى إلهك يوم ذاك الحكم يخبر الفرد بما أحسن وأساء،يبين الله لنبيه (ص)أن كلا وهى الحقيقة هى لا وزر أى لا ظلم فى ذلك اليوم مصداق لقوله بسورة غافر"لا ظلم اليوم" إلى ربك يومئذ المستقر والمراد إلى إلهك يوم القيامة الأمر وهو الحكم مصداق لقوله بسورة الإنفطار "والأمر يومئذ لله"،ينبؤا الإنسان بما قدم وأخر والمراد يخبر الفرد بالذى أحسن وهو الخير وبما أخر أى وبالذى أساء وهو الشر مصداق لقوله بسورة الزلزلة "فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره".
    "بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره "المعنى إنما الفرد فى صدره عقل ولو قال مبرراته ،يبين الله لنبيه (ص)أن الإنسان وهو الفرد على نفسه بصيرة أى فى كيانه حافظ هو العقل مصداق لقوله بسورة الطارق"إن كل نفس لما عليها حافظ "يحفظه من عذاب الله ومن ثم لو ألقى معاذيره أى لو قال تبريراته لكفره فلا ينفعه هذا عند الله .
    "لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه "المعنى لا تغير به فمك لتسرع به إن علينا حفظه وتفسيره فإذا تلوناه فأتبع ترتيبه ثم إن علينا تفسيره ،يطلب الله من نبيه (ص)ألا يحرك به لسانه ليعجل به والمراد ألا يردد القرآن عند قراءة جبريل (ص)له بحديثه ليسرع بحفظه قبل أن ينتهى كلام جبريل (ص)وهو الوحى مصداق لقوله بسورة طه"ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه "وهذا يعنى أنه كان من حرصه على حفظ القرآن يردده قبل أن ينتهى جبريل (ص)من قراءته وقد نهاه عن ذلك وبين له الأسباب :إن علينا جمعه أى حفظه كاملا وقرآنه أى وترتيبه وهذا يعنى أن يرتب الله سوره وآياته ويبين له أنه إذا قرأناه عليك أن تتبع قرآنه والمراد إذا تلوناه على سمعك أن تسير وراء ترتيبه كلمة وراء كلمة وآية وراء آية وسورة وراء سورة ثم إن علينا بيانه أى تفسيره وهو تبيين أحكامه على لسانك يا محمد (ص) للناس والخطاب وما قبله للنبى(ص)
    "كلا بل تحبون العاجلة وتذرون الآخرة وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ووجوه يومئذ باسرة تظن أن يفعل بها فاقرة "المعنى الحقيقة إنما تريدون الدنيا وتتركون الجنة نفوس يومذاك سعيدة فى خالقها مفكرة ونفوس يومذاك ذليلة تعتقد أن ينزل بها عقاب،يبين الله أن كلا وهى الحقيقة هى أن الكفار يحبون العاجلة والمراد يريدون متاع الدنيا ويذرون الآخرة والمراد ويتركون العمل للحصول على جنة القيامة وفى القيامة تكون وجوه ناضرة والمراد تكون نفوس سعيدة أى ضاحكة مصداق لقوله بسورة عبس"وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة "وهى إلى ربها ناظرة والمراد وهى فى خلق إلهها مفكرة وهذا يعنى أنها تفكر فى نعيم الله وهى لا ترى الله لأن الله ذكر الوجوه والرؤيا تكون بالعيون وليس بالوجوه كاملة ووجوه يومئذ باسرة والمراد ونفوس يومذاك ذليلة تظن أن يفعل بها فاقرة والمراد تعتقد أن تصيبها عقوبة هى النار والخطاب للناس على لسان النبى (ص)
    "كلا إذا بلغت التراقى وقيل من راق وظن أنه الفراق والتفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق "المعنى الحقيقة إذا وصلت الحنجرة وقيل من صاعد واعتقد أنه البعاد ودارت الساق على الساق إلى إلهك يومذاك المرجع،يبين الله لنبيه (ص)كلا وهى الحقيقة أن النفس إذا بلغت التراق أى وصلت الحنجرة وهى الحلقوم مصداق لقوله بسورة الواقعة "فلولا إذا بلغت الحلقوم"وقالت الملائكة من راق أى من صاعد؟وهذا يعنى أن النفس تصعد للسماء وظن أنه الفراق والمراد واعتقد الميت أنه البعاد عن الدنيا ،ويبين له أنه إذا التفت الساق بالساق والمراد إذا تركبت النفس فى الجسم يكون إلى ربك يومئذ المساق والمراد يكون إلى جزاء خالقك يومئذ المرجع مصداق لقوله بسورة العلق"إن إلى ربك الرجعى " والخطاب للنبى(ص) وما بعده
    "فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى ثم ذهب إلى أهله يتمطى أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى "المعنى فلا آمن ولا أطاع ولكن كفر وعصى ثم انصرف إلى قومه يفرح أحق لك فأحق ثم أحق لك فأحق ،يبين الله لنبيه(ص)أن الميت لا صدق أى لا آمن بالوحى ولا صلى أى ولا أطاع الوحى ولكن كذب وتولى أى كفر أى عصى الوحى ثم ذهب إلى أهله يتمطى والمراد ثم عاش مع قومه مسرورا مصداق لقوله بسورة الإنشقاق"إنه كان فى أهله مسرورا"،ويقال للكافر أولى لك فأولى أى أحق لك فأحق ثم أولى لك فأولى أى ثم أحق لك فأحق دخول النار .
    "أيحسب الإنسان أن يترك سدى ألم يك نطفة من منى يمنى ثم كان علقة فخلق فسوى فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى أليس ذلك بقادر على أن يحيى الموتى "المعنى أيظن الكافر أن يخلق عبثا ؟ألم يصبح جزء من ماء يقذف ثم كان مرفوعة فأنشأ فعدل فخلق منه الفردين الرجل والمرأة ؟أليس الله بقادر على أن يبعث الهلكى؟يسأل الله أيحسب الإنسان أن يترك سدى والمراد أيظن الكافر أن يخلق عبثا مصداق لقوله بسورة المؤمنون"أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا"؟والغرض من السؤال إخبار النبى (ص)ان الكافر يعتقد أنه يخلق لهوا أى عبثا بلا حساب على العمل،ويسأل ألم يك نطفة من منى يمنى والمراد ألم يك جزء من ماء يتدفق مصداق لقوله بسورة الطارق" من ماء دافق"ثم كان علقة أى لحم مرفوع فى وسط الرحم فخلق أى فأكمل الله خلقه فسوى أى فعدل الخلقة فجعل منه الذكر والأنثى والمراد فخلق من المنى الولد والبنت ؟والغرض من السؤال هو إخبار النبى (ص)أن الكفار يعرفون أنهم خلقوا من جزء صغير ومع هذا يكفرون بإعادة إحياءهم رغم أنهم لم يكونوا موجودين سابقا ،ويسأل أليس ذلك بقادر على أن يحيى الموتى والمراد أليس فاعل الخلق السابق عامل على أن يعيد الهلكى للحياة مرة أخرى ؟والغرض من السؤال إخبار النبى (ص)والكل أنه الله قادر على إحياء الموتى فى الآخرة والخطاب للنبى (ص)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 22:49