تراث الانسانية


    الإعتزال فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 1299
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    الإعتزال فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الجمعة 3 سبتمبر 2010 - 22:01

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاعتزال فى القرآن
    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد
    هذا مقال عن الاعتزال فى القرآن .
    ماهية الاعتزال :
    هو البعد وهو بعد عما يضاف له وقد ورد الاعتزال فى صورة الفعل عدا مرة واحدة هى كلمة معزولون ومن صور الفعل فى القرآن أعتزلكم واعتزلتموهم واعتزلهم واعتزلوكم واعتزلون ويعتزلوكم .
    أنواع الاعتزال :
    1-اعتزال النساء فى المحيض أو عند نشوزهن والمراد البعد عن جماعهن وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء فى المحيض "
    2-اعتزال الرسل بين المسلمين والمعاهدين وهم من يأتون مكشوفى الصدور لا يريدون قتالا لنا أو لقومهم وهذا الاعتزال للقتال بمعنى البعد عن قتال المسلمين مصداق لقوله تعالى بسورة النساء "فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم "والآية كلها تقول "إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق أو جاءوكم حصرت صدوركم أن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم ولو شاء الله لسلطهم عليكم فلقاتلوكم فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا"
    3-اعتزال الكفار وآلهتهم التى يعبدونها غير الله والمراد البعد عن دين الكفار وترك ديارهم ما داموا حربا على المسلمين وفى هذا قال تعالى بسورة مريم "وأعتزلكم وما تدعون من دون الله "و"فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله "وقال بسورة الكهف "وإذا اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله "فأهل الكهف تركوا الديار التى فيها الكفار وذهبوا لسكنى الكهف مصداق لقوله بنفس الآية "فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيىء لكم من أمركم مرفقا "إذا فاعتزال الكفار واجب عند القدرة عليه
    4-الاعتزال فى المساجد وهو ما يسمى الاعتكاف فى المساجد وهو البعد عن النساء بالصلاة أى البعد عن كل مكان سوى مسجد الصلاة ووقت الاعتكاف فى شهر الصيام وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون فى المساجد "
    5-الاعتزال للتفكير والمراد به البعد عن مكان تجمع الناس للتفكير فى موضوع ما وهذا الاعتزال على ضربين :
    -الاعتزال الثنائى أى مكون من فردين -الاعتزال الفردى وفى هذا قال تعالى بسورة سبأ "قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم "
    6-الاعتزال السمعى والمراد به العزل عن السمع وقد بين الله لنا أنه عزل أى منع الجن من سماع أخبار الغيب من السماء وفى هذا قال تعالى بسورة الشعراء "إنهم عن السمع لمعزولون "
    أسباب الاعتزال :
    لكل نوع من أنواع الاعتزال سبب أو أسباب تدعو له سوف نفصلها هنا :
    1-سبب اعتزال جماع النساء هو أن المحيض أذى أى مسبب للأمراض وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء فى المحيض "
    2-أسباب اعتزال الرسل الكافرين هى :
    -أنهم همزة الوصل بين المسلمين والمعاهدين – يأسهم من قتال المسلمين أو قتال قومهم
    وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق "و"أو جاءوكم حصرت صدورهم أن يقاتلوكم أو يقاتلوا قومهم "
    3-سبب اعتزال الكفار هو أن يعطى الله المسلم من رحمته أى يهيىء الله للمسلم المرفق أى الحياة الطيبة وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيىء لكم من أمركم مرفقا "
    4-سبب اعتزال النساء فى المساجد هو أن ذلك حكم الله الذى لا يجب قربه أى تعديه وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "ولا تباشروهن وأنتم عاكفون فى المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها "
    5-سبب الاعتزال للتفكير هو الوصول للحق من التفكير فى الموضوع وقد ضرب الله لنا مثلا هو أن سبب القيام بالاعتزال للتفكير فى الآية هو الوصول إلى أن الرسول (ص)ليس مجنونا وإنما هو نذير من عند الله وفى هذا قال تعالى بسورة سبأ "قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم "
    6- سبب العزل عن السمع هو منع شياطين الجن من قول الأكاذيب فى الوحى حتى لا يتبدل دين الله أو يتغير .
    الاعتزال حرام وحلال :
    اعتزال المسلمين المحلل وهو بعدهم عن الأخرين حالاته هى :
    1- الاعتكاف فى رمضان فى المساجد وفيه قال تعالى بسورة البقرة "ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون فى المساجد"
    2-الاعتكاف للتفكير فى حل مشكلة من مشاكل المسلمين كالتخطيط للحرب أو اختراع آلة ما وفى هذا قال تعالى بسورة الحشر "وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون "
    3-الهجر لإصلاح المرأة الناشز أى العاصية وهو هجر المضاجع أى هجر الجماع معها وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "واللاتى تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن فى المضاجع "
    والحالات المحرم فيها الاعتزال هى :
    1-الاعتزال لأداء الصلوات والذكر اللسانى لله وقراءة القرآن وترك ما دون ذلك
    2-الاعتزال للبعد عن منكرات الناس بزعم عدم القدرة على تغيير المنكر
    3-الاعتزال للبعد عن شهوات النفس من النساء والأولاد والأموال والسلطة وقد حرم الله ذلك للتالى :
    -أوجب الله صلاة الجمعة وسط المسلمين فقال بسورة الجمعة "يا أيها الذين أمنوا إذا نودى للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله "
    -أن الله لم يكتب الرهبانية على المسلمين
    -أن الله أوجب على المسلمين انكار المنكرات وتغييرها متى قدروا على التغيير
    -أن الله بين للمسلمين أن الركون للظالمين أى السكوت على ظلم الناس معناه هو أن يدخلوا النار معهم باعتبارهم كفار رضوا بهذا الظلم وفى هذا قال تعالى بسورة هود "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ".
    -أن ترك الفتنة وهى الظلم معناه أن العقاب سيصيب الظالمين وغيرهم من الساكتين عن الظلم وفى هذا قال تعالى بسورة الأنفال "واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة "
    -أن الله لم يحرم زينة الله أى متع الدنيا الحلال وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "قل من حرم زينة الله التى أخرج لعباده والطيبات من الرزق "
    -أن الله قسم المسلمين للمرضى والضاربون فى الأرض وهو الساعون وراء الرزق والمقاتلون فى سبيل الله ولم يذكر المعتزلين كقسم منهم وفى هذا قال تعالى بسورة المزمل "علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون فى الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يقاتلون فى سبيل الله "
    لا اعتزال للقتال بين المسلمين :
    إذا تقاتل فريقان من المسلمين فلا يجب على المسلمين الباقين اعتزالهم وإنما الواجب هو الإصلاح بينهم بالعدل فإن رفض فريق منهم الصلح وقاتل مرة أخرى قاتله الفريق المصلح والراضى بالصلح حتى يعود للحق فيحكم الفريق المصلح بينهم بالعدل مرة أخرى وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التى تبغى حتى تفىء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا ".
    لا لاعتزال القريب :
    لا يجوز اعتزال القريب المسلم أو الكافر لأن الله طالبنا بصحبة الأبوين الكفار بالمعروف حتى ولو جاهدونا لنكفر بالله فقال تعالى بسورة لقمان "وإن جاهداك على أن تشرك بى ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفا "
    والدليل أيضا أن الله أمرنا أن نعدل مع من نكرههم مسلمين وكفارا فقال بسورة المائدة "ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى "
    والدليل أن الزوجات التى نكرهن لم يأمرنا الله بطلاقهن وهو اعتزالهن وبين لنا أن المكروه قد يجعل الله فيه خيرا كثيرا وهذا يعنى أنه لم يأمرنا باعتزالهن وأمرنا بمعاشرتهن بالمعروف وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا "
    اعتزال الزوجة :
    بين الله لنا أن الرجل الذى يعتزل أى يغيب عن زوجته متعمدا أربعة أشهر يكون اعتزاله طلاقا حتى وإن لم ينطق به وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن الله غفور رحيم "وإذا عاد الرجل فى أى يوم من الأربعة أشهر لا يكون ذلك طلاقا
    كما بين الله لنا أن الرجل يعتزل زوجته فى الحيض كما فى قوله بسورة البقرة "يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء فى المحيض "
    كما بين لنا وجوب اعتزال الرجل وهو هجرها فى المضجع إذا كان يخاف نشوزها وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "واللاتى تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن فى المضاجع واضربوهن "
    اعتزال المسلم للمسلمين :
    نهى الله رسوله (ص)عن طرد المسلمين وهو اعتزال الذين يعبدون الله فى الغدو أى النهار والعشى وهو الليل يريدون بذلك وجه وهو ثواب الله وهو الجنة وبين له أنه ليس عليه شىء من حساب المسلمين والمراد أنه لا يجازى بسبب عملهم وأن حسابه ليس عليهم شىء منه والمراد أنهم لا يجازون بسبب عمله ووضح الله له أن معنى طرده وهو اعتزاله للمسلمين هو كونه ظالم أى كافر وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام "ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشى يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شىء وما من حسابك عليهم من شىء فتطردهم فتكون من الظالمين "إذا لا يجوز لمسلم اعتزال مسلم أخر مهما كانت الأسباب الداعية لذلك .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 20:19