تراث الانسانية


    البيوت فى القرآن

    شاطر

    رضا البطاوى
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 1300
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    البيوت فى القرآن

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الجمعة 31 ديسمبر 2010 - 10:07

    البيوت فى القرآن
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد
    هذا كتاب البيوت فى القرآن
    مكونات البيت :
    سمى الله البيت سكنا أى موضعا للراحة فقال بسورة النحل "والله جعل لكم من بيوتكم سكنا "وهذا يعنى أنه بعيد عن الأصوات المزعجة وعن الحشرات والحيوانات المقلقة وموجود فيه وسائل الراحة والبيت يتكون من حجرات وفى هذا قال تعالى بسورة الحجرات "إن الذين ينادونك من وراء الحجرات "ومن مستلزمات البيت السقف الذى تحمله جدران الحجرات والمعراج وهو السلم الذى يصعد عليه لسطح البيت والأبواب وهى فتحات دخول الناس والهواء وغيرهما والسرر وهى فرش النوم والجلوس والزخرف وهى الزينة التى تجمل البيت وفى هذا قال تعالى بسورة الزخرف "ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون ولبيوتهم أبوابا وسررا عليها يتكئون وزخرفا "ولابد أن يكون للزوجين حجرة مستقلة وللأطفال البنين حجرة وللبنات حجرة ولملك اليمين حجرة للنوم بدليل وجوب استئذان الأطفال وملك اليمين من الزوجين عند الدخول عليهم فى الأوقات الثلاث المحرم الدخول عليهم فيها وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ليستئذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم"
    أنواع البيوت :
    تنقسم البيوت لنوعين :1-المساكن القائمة وهى الموجودة الباقية 2- المساكن الحصيد وهى الخالية من السكان الخربة وفى هذا قال تعالى بسورة هود "ذلك من أنباء القرى نقصه عليك منها قائم وحصيد "
    وتنقسم المساكن القائمة لنوعين 1- البيوت الغير مسكونة وهى ما نسميه المصالح العامة كالمساجد والمدارس والمشافى وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم "2- البيوت المسكونة وهى مساكن الزوجية والمطلقات والأرامل والأعازب وفى هذا قال تعالى بسورة الطلاق "أسكنوهن من حيث سكنتم "
    أسس بناء البيوت :
    1-أن تكون معدة لسكن وهو راحة الإنسان وهو مأخوذ من تسمية البيت سكنا بقوله بسورة النحل "والله جعل لكم من بيوتكم سكنا "
    2-أن يناسب البيت البيئة التى يعيش فيها الناس فالبيئة الرعوية يناسبها بيوت جلود الأنعام التى تركب وتفك عند ترك المكان وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "والله جعل لكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم "وجعل البيوت فى أماكن أخرى من حجارة الجبال لقوله بنفس السورة "وجعل لكم من الجبال أكنانا "
    3-انتشار القرى والمدن فى مختلف المناطق من باب استعمارها مصداق لقوله تعالى بسورة هود"واستعمركم فيها "ولذا أمر بالمشى فى نواحيها وفى هذا قال تعالى بسورة الملك "وهو الذى جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا فى مناكبها وكلوا من رزقه "
    أحكام البيوت :
    1-أن يدخل الناس من أبواب البيوت وليس من ظهورها وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وليس البر بأن تأتوا البيوت من ظهورها ولكن البر من اتقى وآتوا البيوت من أبوابها "
    2-وجوب الإستنئاس وهو طلب الدخول من أهل البيت والسلام وهو إلقاء التحية على أهل البيت قبل الدخول وفى هذا قال تعالى بسورة النور "يا أيها الذين أمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها " .
    3-أن المسلم إذا لم يجد فى البيت أحدا أى الإنسان الذى يريد مقابلته فعليه ألا يدخل إلا أن يأذن أى يسمح له من فى البيت بالدخول فعليه أن يدخل حتى يأتى من يريد مقابلته وأما إذا قيل له ارجع أى عد لبيتك فعليه أن يرجع ولا يدخل وفى هذا قال تعالى بسورة النور "فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم "
    4-أن على ملك اليمين والأطفال قبل بلوغهم وبعد بلوغهم طلب الإذن من الزوجين لدخول حجرة نومهما فى الوقت قبل صلاة الفجر ووقت الظهيرة ووقت بعد صلاة العشاء حتى لا يروهم فى حالة جماع وفى هذا قال تعالى بسورة النور "يا أيها الذين أمنوا ليستئذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض "وقال "وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستئذنوا "
    5-وجوب أن يسلم أى واحد من أهل البيت على من فى البيت عند دخوله عليهم فى البيت وفى هذا قال تعالى بسورة النور "فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة "
    5-ألا ينتظر المسلم نضج طعام من يدخل بيته إذا لم يدعوه لتناول الطعام وعليه ألا يتحدث مع نساء البيت طالبا متاعا أى فائدة ما مباشرة بالتحرك داخل البيت وإنما يطلب منهن وبينه وبينهن ساتر أى حجاب لأنهن يكن أحيانا مكشوفات بعض العورة ومن ثم يدخل فى القلوب الزنى وعلى من أن يأكل أن ينصرف عقب تناوله الطعام وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "يا أيها الذين أمنوا لا تدخلوا بيوت النبى إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستئنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذى النبى فيستحى منكم والله لا يستحى من الحق وإذا سألتموهن متاعا فسئلوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن "
    بيوت الله :
    أولها وجودا فى الأرض هو البيت الحرام وهو فى مكة وهو المكان الوحيد الآمن فى الأرض وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران "إن أول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا "وقال بسورة البقرة "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وآمنا "وقد أمر الله برفع وهو بناء البيوت وهى المساجد لذكر الله فيها وفى هذا قال تعالى بسورة النور "فى بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه"ويجب على المسلمين عمارة البيوت وهو صيانتها
    متفرقات فى البيوت :
    لكل نوع من المخلوقات بيوت مثل مساكن النمل وفى هذا قال تعالى بسورة النمل "قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم "
    بيت العنكبوت هو أوهن أى أضعف بيوت المخلوقات لمن يدخل له وفى هذا قال تعالى بسورة العنكبوت "كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت "
    وبيوت النحل تكون إما فى الجبال وإما فى الشجر وإما مما يصنع البشر وفى هذا قال تعالى بسورة النحل "وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذى من الجبال ومن الشجر ومما يعرشون "
    أن الكفار طلبوا من النبى معجزة أن يكون له بيتا من زخرف أى ذهب وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء "أو يكون لك بيت من زخرف "
    طلب الله من موسى (ص)أن يختار هو وهارون (ص)لقومهما بيوتا أى مساكنا فى مصر وأن يجعلوا بيوتهم قبلة أى مصلى وفى هذا قال تعالى بسورة يونس "وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة "
    أن مساكن وهى بيوت الأقوام الهالكة لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وفى هذا قال تعالى بسورة القصص "وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا "
    أن ثمود كانوا يبنون بيوتهم من حجارة الجبال التى ينحتونها أى يقطعونها ويجلبونها للوادى وفى هذا قال تعالى بسورة الشعراء "وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين "
    أن عاد كان يبنون بكل ريع آية أى حصن أى مصنع ليحتموا به من الموت طمعا فى الخلود وفى هذا قال تعالى بسورة الشعراء "أتبنون بكل ريع آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون "
    أن فرعون طلب من هامان أن يبنى له صرحا أى سلما من الطين الموقد عليه النار وفى هذا قال تعالى بسورة القصص "وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيرى فأوقد لى يا هامان على الطين فاجعل لى صرحا لعلى أطلع إلى إله موسى "
    أن الشياطين وهم كفار الجن كانوا يعملون بناءين له وفى هذا قال تعالى بسورة ص"والشياطين كل بناء وغواص "
    أن الجن بنوا لسليمان(ص)صرح أى مبنى مصنوع من القوارير وهو الزجاج الشفاف جعل ملكة سبأ تظنه ماء وفى هذا قال تعالى بسورة النمل "قيل لها ادخلى الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ممرد من قوارير "
    أن مساكن عاد وثمود كانت مازالت باقية فى عهد محمد (ص)يراها الكفار حتى تبين لهم عقوباتهم وفى هذا قال تعالى بسورة العنكبوت "وعادا وثمودا وقد تبين لكم من مساكنهم "وكانت مساكن أخرى موجودة يمشى فيها الكفار وفى هذا قال تعالى بسورة السجدة "أو لم يهد لهم كم أهلكنا من قبلهم من القرون يمشون فى مساكنهم "
    سمى الله نساء النبى (ص)أهل البيت وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "ليذهب عنكم الرجس أهل البيت "
    أن السفينة كانت بيت نوح(ص)وفى هذا قال تعالى بسورة نوح"رب اغفر لى ولوالدى ولمن دخل بيتى مؤمنا "
    أن زوجة فرعون طلبت من الله أن يبنى لها بيتا فى الجنة وفى هذا قال تعالى بسورة التحريم "امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لى عندك بيتا فى الجنة"
    أن اليهود خربوا بيوتهم بأيديهم وأيدى المسلمين وفى هذا قال تعالى بسورة الحشر "يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدى المؤمنين "
    أن المنافقين ادعوا أن بيوتهم عورة أى مكشوفة يقدر العدو على الدخول منها وهى ليست كذلك وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "يقولون إن بيوتنا عورة وما هى بعورة "



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 2:44