تراث الانسانية


    الزومبي والسيطرة على العقول من جانب بعض البشر

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    الزومبي والسيطرة على العقول من جانب بعض البشر

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في السبت 5 مارس 2011 - 17:12

    سلامات

    أنقل لكم من نص موضوع وجدته في الإنترنت ، الغاية من قيامي بنقل هذا الموضوع هي التوضيح أنه ليس من المستحيل السيطرة على العقول
    وأنه حتى البشر توصلوا لإمكانيات معينة من أجل السيطرة على العقول
    الذي أنا شاهدته يحصل مع البعض غيري وخبرت ما يحصل مع البعض غيري وبدرجة أقل معي ، الذي يحصل هو أكثر من المكتوب في هذا الموضوع ولكن أعتقد لمن مسموح له أن يفهم أكثر من غيره أن المكتوب في هذا الموضوع المنقول ليس بقليل

    رتبت أنا الموضوع ترتيب أخر فقط

    نص الموضوع المنقول مع بعض التغيير في الترتيب

    - الترددات الشديدة الانخفاضELF وتأثيرها على الدماغ والجسم البشري:

    بين الدكتور " اندريجا بوهاريتش " بين الخمسينات والستينات من القرن الماضي مدى تأثير الترددات شديدة النخفاض ELF على الدماغ والجسم الانساني وقد توصل هذا الرجل الى اكتشاف مثير فحواه ان مزاج الانسان يتغير عند تعرضه لموجات ELF فعندما يتعرض مثلا الى تردد 7.83 HZ يشعر بلسعادة والانسجام مع الطبيعة المحيطة اما اذا تعرض لتردد 10.8HZ يؤدي ذلك الى مزاج عدواني وسلوك تخريبي وعندما بتعرض لتردد 6.6HZ يشعر بلاكتئاب والاحباط !
    استطاع بوهاريتش ايضا ان يحدث تغيرات في تركيبة ال DNA و ال RNA في الجسم الذي تعرض لهذه الترددات وكذلك التأثير على الجراثيم والخلايا السرطانية والفيروسات اي انه يستطيع التحكم بصحة الانسان ! اما سلبا او ايجابا وقد حصل الاتحاد السوفييتي على هذه التكنولوجيا وراح يستخدمها في مجالات سرية كثيرة . فاستخدمها مثلا ضد السفارة الامريكية في موسكو عام 1976 وبدأ الموظفون يدخلون في حالة غيبوبة مشابهة لحالة السكر وراحو يتكلمون امورا كثيرة ويتصرفون من دون وعي ( وهذا الحث موثق)


    - برامج التحكم بعقول البشر :
    وهذه البرامج هي : MK-ULTRA للتحكم بلعقول وبرنامج MONARCH لاستعباد النساء واللاطفال
    يتضمن برنامج MK-ULTRA الذي يتم بسرية تامة اجراء تجارب تتضمن ازالة الشخصية الحقيقية للفرد عن طريق معالجة كهربائية خاصة ومن ثم خلق وبرمجة شخصيات متفرقة وموزعة الى اقسام مختلفة في العقل وهذا يجعل الخاضع للعملية مهوسا بافكار معينة يتم تحديدها وبرمجتها مسبقا وهذه الطريقة هي المتبعة في برمجة الانتحاريين الذين يستخدمونهم للاغتيالات . اما برنامج MONARCH فهو مخصص للاستحواذ بشكل وحشي على تفكير نساء واطفال من اجل اشباع رغبات اشخاص شاذين وسياسيين ومجرمين وعبدة الشياطين . وذلك بتزويدهم بعبيد مستعدين لتنفيذ الدور المطلوب في الطقوس المقامة . كما ان هؤلاء العبيد يعملون ايضا كعملاء متخفين ( ينقلون الرسائل بين اسيادهم شفهيا بلاضافة لمهمات خاصة لا يمكن لعاقل انجازها )
    وذلك عنه طريق تبديل شخصياتهم وذاكرتهم الباطنية بكبسة زر حسب الرغبة .
    ان تفاصيل خطة برنامج MK-ULTRA ومشروع MONARCH قد وصلتنا من خلال المستعبدة السابقة التي تمت السيطرة على عقلها لصالح ال CIA والمدعوة " كاثي اوبراين " وقد وردت تفاصيل روايتها المثيرة والمرعبة في كتابها "تكوين غيبوبة امريكا " Trance Formation of America وقد ترجم هذا الكتاب الى العريبة بعنوان غيبوبة الولايات المتحدة الامريكية
    وبعد قضاء معظم حياتها في قبضة برنامج MK-ULTRA وبرنامج MONARCH للتحكم بلعقول تحولت "كاثي" الى ما يعرف بموديل رئاسي ويقصد بذلك انها اصبحت عبدة مخصصة للاستخدام من قبل الرؤساء للقيام بلاعمال الشاذة . وقد تم استخدام المخدرات والصدمات الكهربائية لكي يشطرو من ذاكرتها هذه الاحداث المرعية كي تبقى اعمالهم خفية .
    وبسبب حالتها العقلية القابلة للبرمجة بشكل كامل . استخدمت " كاثي" في العديد من العمليات السياسية الاجرامية الكبرى للتغطية على ما ارتكبه السياسيون من جرائم .
    وقد نجح "مارك فيلبس" الذي يعتبر خبيرا في تقنيات التحكم بلعقول بلاعتماد على الصدمات النفسية عام 1988 في تهريب "كاثي" وابنتها من مخالب معتقليهم وارسالهما الى ألاسكا Alaska كما نجح في استعادتهما لصحتهما العقلية السليمة وايضا الى قدرتها على استرجاع ذاكرتها للمعلومات التي نشرتها في كتابها "تكوين غيبوبة امريكا"

    وبلتالي يتوجب علينا ضرورة التنبه الى ما يحاك لنا من برامج السيطرة على عقولنا يقوم بها ألمع العقول الذكية في العالم بعد ان يتم خداعها باقناعها ان ما تقوم به غايته خدمة الناس بينما الوقائع تشير الى اهداف شريرة للسيطرة المطلقة على عقول البشر واستعبادهم لتحقيق مصالح النخبة الحاكمة ذات النفوذ والقوة والسلطة المطلقة .

    - جماهير مزروعة برقاقات الكترونية :
    ان الشكل الامثل للسيطرة الكاملة على البشرية سيكون عن طريق تزويد الناس برقاقات الكترونية دقيقة ثم وصلها بكمبيوتر مركزي عالمي وسيتم التخلي عن استخدام النقود وستتم كل التحويلات المالية عن طريق رقاقات الكترونية تزرع تحت الجلد وتستخدم بنفس طريقة استخدام بطاقات الائتمان ( الكريديت كارد ) والبطاقات المصرفية الذكية .
    حيث يكفي ان تمرر معصمك او ساعدك فوق الجهاز الكاشف كي تدفع ثمن مشترياتك وفي حال رفض الكاشف التجاوب مع معصمك لاي سبب من الاسباب ونظرا لعدم وجود النقود كبديل فمن الممكن ان يتم منعك من شراء اي شيئ وربما يتم اقصاؤك من المجتمع الاستهلاكي تماما . ومن اشهر من عمل في هذا المجال الدكتور المخترع "كارل ساندرز" Dr.carl Sanders الذي امضى 32 عاما وهو يطور تقنيات رقاقات الكمبيوتر من اجل استخدامها في المجال الطبي ونتيجة لعمله فقد توصل الى رقاقة يصفها بلقول علامة الوحش الفارقة The mark of the beast وهي رقاقة صغيرة يتم شحنها بلكهرباء عن طريق حرارة الجسم وتوضع في الجبهة تماما او في مؤخرة الرأس او تحت خط الشعر . وتم استخدام هذه الرقاقة على الجنود الامريكيين في فيتنام وذلك من اجل تعديل سلوكهم والتحكم بمذاجهم . تم اختبار هذه الرقاقة كأداة لمنع الحمل في الهند ايضا تم تطروير رقاقة خاصة لتعيين هوية الشخص وقد احتوت هذه الرقاقة على تفاصيل حول اسم الشخص وصورة وجهه وقم الضمان الاجتماعي وبصمات الاصابع ووصفه جسديا . تاريخ عائلته . عنوانه . عمله. المعلومات المتعلقة بضريبة الدخل . وسجله الجنائي

    - الادراك الخفي والرسائل الخفية :


    اننا نتعرض للالاف من المنبهات والدوافع اللاشعورية يوميا وتتمثل هذه المنبهات بشكل اصوات وصور وحتى روائح لكنها تسجل في عقلنا الباطن (القسم الخفي من العقل) ويكون لها اثر كبير على سلوكنا وتفكيرنا وشعورنا وحالتنا الصحية وحتى تركيبتنا الفيزيائية !


    وفي فترة الحرب العالمية الثانية برزت ظاهرة غريبة حيث قام العلماء في تللك الفترة بتصميم جهاز يدعى تاتشيسوسكوب Tachisto-scope


    ويعمل هذا الجهاز (الذي يشبه جهاز العرض السينمائي) على اظهار صور بسرعات مختلفة


    لدراسة ردود افعال الاشخاص خلال رؤيتهم لهذه الصور التي تعرض عليهم بسرعات متفاوتة . لكن الامر الذي ادهش العلماء هو ان الاشخاص استطاعو التعرف على الصور وتمييزها والتجاوب لها عندما تعرض عليهم بزمن خاطف لا يتجاوز 1\100 من الثانية ! اي على شكل وميض ! والتفاعل معها لا اراديا .


    وقد جذبت هذه الظاهرة الغريبة متخصصا في مجال التسويق والترويج الاعلاني يدعى "جيمس فيكري" وخطرت في بال هذا الرجل ان يستثمر هذه الفكرة في احدى دور السينما في نيويورك عام 1957 فاستخدم جهاز " تاتشيسوسكوب " في عرض عبارات تظهر كل خمس ثوان بشكل خاطف( 300\1 من الثانية )على الشاشة اثناء عرض الفيلم اي ان المشاهدين لم يلاحظو ظهور هذه العبارات الخاطفة خلال مشاهدة الفيلم . اما العبارات التي اطلقها فكانت تقول : اذا كنت جوعانا فكل البوشار واشرب الكوكاكولا وبعد ستة اسابيع وحضور (45000مشاهد) اكتشف فيكري ان نسبة مبيعات البوشار والكوكاكولا قد ارتفع بشكل كبير وقد قمعت هذه التقنية فورا واختفى فيكري فجأة في ظروف غامضة وقد تبين فيما بعد ان الرسائل الخفية هي ليست موجودة في الصور والافلام السينمائية فحسب . بل الاعلانات المطبوعة على الورق بلاضافة الى الاعلانات والموسيقا المسموعة وارسال الراديو . وتعمل هذه الرسائل على برمجة قناعاتنا لصالح جهات تجارية او سياسية او ايديولوجية وغيرها !


    دون اي شعور منا بذلك .

    يقسم العقل البشري الى ثلاث اقسام :


    العقل الواعي : يعتمد على المنطق والتفكير الموضوعي ضمن حدود الحواس الخمس


    العقل الباطن : تفكيره غير موضوعي ولا يعتمد فقط على المعلومات القادمة من العقل الواعي بل يعتمد على معلومات خفية لا يمكن للعقل الواعي ادراكها ويتجاوب لها حسب الحالة


    العقل اللاواعي : يحتوي على جميع المعلومات التي تخص حياتنا الشخصية منذ اليوم الاول من ولا دتنا وحتى اليوم الاخير وفيه تخزن ذاكرتنا المنسية ويحوي ايضا على معلومات تم ادراكها بواسطة العقل الواعي وكذلك تلك التي لم ينتبه لها ابدا


    نهاية نص الموضوع المنقول

    من هذا العنوان تم نقل هذا الموضوع
    http://www.sitamol.net/forum/showthread.php?t=34004


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 14:35