تراث الانسانية


    هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأحد 13 مارس 2011 - 22:36

    سلامات

    ------------------

    قرأت الرؤيا المنسوبة ليوحنا المسيحي عن 666 ووجدتها مخبصة وكأن مهلوث كتبها

    معنى أن الشخص المنتظر هو العدو المنتظر لإتباع الديانة المسيحية الحالية ، وهو ضد مفهوم المسيح الوثني الحالي ، هذا حسب رأيي يعني أن 666 يجب أن تكون في هذه الحالة هي علامة خير وليس شر و يعني أن المسيحيين يظنون أن عبادة مسيح كتاب العهد الجديد وعبادة الصليب هو أمرا صحيحا

    وحسب رأيي أن المؤمن بوحدانية الخالق عليه أن يرد على هذه مثل هذه الهلوثات التي تدعم الدين الشركي

    المشكلة أن الإمكانيات والدعايات الموضوعة لنشر مثل هذه الهلوثة كبيرة جدا


    ربما هذه من الأسباب التي تجعل شرشور صانع الشر يروج لمثل هذه الهلوثة لأن فيها تثبيت المسيحي على دينه الشركي وعبادة الصليب وعبادة مسيح كتاب العهد الجديد

    شرشورصانع الشر يلعب بهذه الرؤيا لأهداف ربما إحتمال قد تتضح مستقبلا


    في إنتظار جواب --- شرشور صانع الشر عن طريق واحد من المطيعين له


    اللون البني يرمز ل ...... الفكري

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأربعاء 16 مارس 2011 - 19:53

    يروج البعض لأكاذيب بأنه في السنة النبوية يوجد إشارة مباشرة سلبية ل666 هذا كذب ومن يصدق هذا الكذب ففي هذه الحالة يكون في عمله مثل تحريض شرير على الإيمان بمعتقدات المسيحية الشركية أو الوثنية

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الخميس 17 مارس 2011 - 13:13

    هذا إقتباس من الويكيبيديا

    نص الإقتباس


    عدد الوحش
    صفحة المسودة (غير مراجعة)
    عدد الوحش أو رقم الوحش حقيقة مذكورة في سفر رؤيا يوحنا في العهد الجديد من الكتاب المقدس. الرقم 666 هو موجود في معظم المخطوطات والترجمات الحديثة والطبعات النقدية للنص اليوناني.[1] يؤكد بعض العلماء أن الرقم 666 رمز للإمبراطور الروماني نيرو،[2][3]، ويقول آخرون إن الرقم 616 رمز للإمبراطور الروماني كاليجولا.[4]
    محتويات [أخف]
    1 العهد الجديد
    1.1 666
    1.2 616
    2 مراجع
    [عدل]العهد الجديد

    [عدل]666
    يذكر رقم الوحش في رؤيا يوحنا 13: 18. النص اليوناني الأصلي:
    ωδέ η σοφία εστίν; ο έχων νουν ψηφισάτω τον αριθμόν του θηρίου; αριθμός γαρ ανθρώπου εστί; και ο αριθμός αυτού χξϛ΄.
    الترجمة:
    هنا الحكمة! من له فهم فليحسب عدد الوحش، فإنه عدد إنسان، وعدده: ستمئة وستة وستون.
    كتب الرقم في المخطوطات اليونانية بالأحرف اليونانية χξϛ (خي إكس سيغما) [5] وأحيانا بالكلمات (εξακοσιοι εξηκοντα εξ ستمائة وست وستون).[6][7]
    قال علماء مثل الدكتور ألن إتكن عميد كلية الدراسات الدينية في جامعة ماكجيل إن ذلك المقطع طريقة سرية للكلام عن شخصيات من ذلك العصر بسبب خطر الانتقاد السياسي علنا.
    ويعتقد كثير من العلماء أن الرقم 666 إشارة للإمبراطور نيرو [8] والذي قيمة اسمه إذا كتب بالأرامية 666 حسب طريقة الحساب العبرية جماتريا، أي طريقة للتكلم ضد الإمبراطور بدون معرفة السلطات الرومانية).
    [عدل]616
    ذكرت الأخبار في مايو 2005 أن علماء في جامعة أكسفورد وباستخدام تقنيات تصوير متطورة [9] استطاعوا قراءة أقسام من أقدم مخطوط لكتاب رؤيا يوحنا وهي البردية 115 (P115) التي اكتشفت في أوكسيرينخوس (البهنسا). تعود القطعة لمنتصف القرن الثالث وفيها رقم الوحش 616 χ ι ϲ باستعمال ι بدل ξ كما في معظم المخطوطات.[1] في اليونانية الشرقية يكتب رقم 616 بالأحرف XIC حيث تستعمل السيغما النهائية بشكل c بدل ς كما يشاهد في عدة آثار مسيحية قديمة. ومن الشواهد المبكرة على هذه القراءة مخطوطة أفرامي رسكريبتوس (C) حيث كتب الرقم بالكلمات (ستمائة وستة عشر).[10]


    يشير السهم الأحمر إلى XIC أي 616 عدد الوحش في البردية 115 التي استطاع العلماء قراءتها في 2005
    وتتفق البردية 115 مع مخطوطة الإسكندرية (A) ومخطوطة أفرامي رسكريبتوس (C) والتي تعتبر عامة أفضل شاهد لنص رؤيا يوحنا. لذلك هذه القراءة لها شواهد أفضل من قراءة البردية 47 (P47) والتي تتفق مع المخطوطة السيناتية وتشكلان معا ثاني أفضل شاهد للنص. وهذا ما دفع بعض العلماء لاستنتاج أن الرقم 616 كان القراءة الأصلية.[11][12]
    يعتقد كذلك ديفيد باركر أستاذ النقد النصي للعهد الجديد الباليوغرافيا في جامعة بيرمنغهام أن الرقم 616 هو الرقم الأصلي رغم أن الرقم 666 أسهل للتذكر. وقال إن العلماء تناقشوا كثيرا حول الموضوع لكن يبدو الآن أن 616 هو الرقم الأصلي للوحش. فهو على الأرجح يسبق بمائة سنة تقريبا النسخ الأخرى.[13]
    عرف أيضا إيرينايوس عن عدة حالات للرقم 616 أو غيره لكنه اعتبرها أخطاء من النساخ وأكد أن الرقم 666 موجود في أفضل وأقدم النسخ ومؤكد من أشخاص رؤوا يوحنا وجها لوجه.[14]

    المصدر من الويكيبيديا
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%AF%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%B4

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الإثنين 28 مارس 2011 - 14:54


    الإنترنت هي كمحصلة خير وليست شر ولكن هناك البعض من يقول أن w w w هو مثل 666 فكيف يكون الرقم 666 سلبي والإنترنت كمحصلة فيها فائدة و خدمة وخير للبشرية أكثر من شر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    يروج البعض لأكاذيب بأنه في السنة النبوية يوجد إشارة مباشرة سلبية ل666 هذا كذب ومن يصدق هذا الكذب ففي هذه الحالة يكون في عمله مثل تحريض شرير على الإيمان بمعتقدات المسيحية الشركية أو الوثنية

    صفات 666 عند المسيحيين لا تتطابق مع صفات الأعور الدجال عند المسلمين

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 22:21

    http://www.youtube.com/watch?v=qj2tY3jZL3M&feature=channel_video_title

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: هل 666 هي علامة خير وليست علامة شر ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الإثنين 23 مايو 2011 - 9:38




    جماعة تؤمن بأن إلههم البشري أو ابن إلههم البشري مسيح العهد الجديد ملعون لأنه علق على خشبة

    وقيامة مسيح العهد الجديد زادت مسائل الإيمان يعني صار الشخص ملزم بأمور إيمانية إضافية جديدة مثل الفداء والخلاص والقيامة والثالوثي المعقد وهكذا ، وهم يقولوا أنه جاء ليغفر الخطيئة ويخلص ولكن في النتيجة زاد الأمور تعقيدا

    ولم يرجع البشر على الجنة ، هذا عدا أن إلههم هو إله الظلم والخطأ، عشان شخصين بيظلم مليارات من الناس

    والعهد القديم يقول بمعنى لا تتخذ أصنام وهؤلاء يتسابقون من يشرك بتمثال أكبر وكذلك الإيقونات ، هذا عدا عن قولهم السخيف الغبي ثلاثة يساوي واحد ولكن إستعمل جدول الضرب ولا تستعمل الجمع يعني شوربة

    ثم ترى بعضهم يطعوجون الكلام مثل المسلمين بحجة المجازية وواضح أحيانا التلاعب بالمجازية

    ويهوة تحول لكائن صفاته أخرى في العهد الجديد تناقض وبدون تفسيرات منطقية

    هل هذا دين يعقل أن ينتشرفي الأرض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    بما أن المسيحيين مشركين منافقين ضالين مسروق من عقولهم وهكذا حيث بعض المكتوب في العهد القديم شيء ويفعلون شيء مخالف لبعض المكتوب وأقصد الشرك وعدم الوحدانية وحتى في العهد الجديد يوجد إشارات للوحدانية وعدم الشرك
    فهم يعبدون الأصنام والإيقونات وحتى إنسان جعلوه إلها أو ابن إله

    لذلك 666 هو منطقيا رقم جيد موجب لأنه رمز للحقيقة فمن كان فاضحا لبعض خرافات مسيح العهد الجديد فهو شخص جيد عاقل حر الإرادة في هذه الناحية لأن الحقيقة تقول أن مسيح العهد الجديد يخالف بعض تعاليم العهد القديم بعدم الشرك ولأنه حتى في العهد الجديد بها إشارات لعدم الشرك

    ومن غير المعقول أن يأخذ العاقل الجيد الحر الإرادة بخرافة وتناقض وضلالة وشر صانع الشر الخفي المجهول في العهد الجديد وأقصد عن الوحش المزعوم ولايأخذ بالأصح والمنطق والعقل والخير

    حسب تحليلاتي ودراساتي وأمور أخرى فإن العهد القديم والعهد الجديد هما مزيج من الخطأ والصح وعمل مشترك من القوة الخفية المجهولة والإنسان

    - ماذا تريدون أدلة أكثر من ذلك على مفهوم سرقة العقول في نواحي

    حاليا حوالي 2 مليار إنسان يؤمنون أو ينتسبون لأغبى دين منتشر في الأرض ، بالإضافة لوجود بعض الأدلة التاريخية التي منها تفضح أمورا مهمة في هذا الدين

    كل الذين يكابروا ويرفضوا الإعتراف بمفهوم سرقة العقول في نواحي ، هم ليسوا أفضل حالا من هؤلاء المسيحيين

    وكأن هذا العالم مجنون

    يحق لي بعد هذا أن أقول لكل معارض لمفهوم سرقة العقول في نواحي أنه مهلوس وعليه الذهاب لأقرب مصحة عقلية

    وإذا كان البعض يظن أن الأمر يتعلق بعدد الناس ( أي عدد الناس قليل ) الموافقين على صحة مفهوم سرقة العقول في نواحي ولذلك لا يعيرون هذا المفهوم أهمية (مثل القطيع ) ، فليعتنق تطبيقا لهذا المنطق الأعوج من يظن ذلك الدين المسيحي الذي الناس المنتسبين له الأكثر عددا
    -------------------------------
    مرة فكرت تغيير معرفي لعبد النايم
    -------------------------
    -------------------------
    -------------------------

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 9:48