تراث الانسانية


    التغلب الخليجى على التهديد بإغلاق مضيق هرمز

    شاطر

    رضا البطاوى
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 1300
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    التغلب الخليجى على التهديد بإغلاق مضيق هرمز

    مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الإثنين 9 يناير 2012 - 15:25

    التغلب الخليجى على التهديد باغلاق مضيق هرمز
    تهدد حاليا إيران بإغلاق مضيق هرمز فى حالة فرض الدول الغربية مزيد من العقوبات عليها خاصة فى مجال النفط الإيرانى والولايات المتحدة من جانبها تقوم بسكب النار على الزيت بتهديدها بضرب إيران فى حالة إغلاق المضيق.
    التهديد من الجانبين الله أعلم هل هو حقيقى أم يهدف إلى رفع سعر النفط فى الأسواق العالمية خاصة أن الشركات البترولية الأمريكية هى المستفيد الأكبر من ارتفاعه أسعاره واللوبى النفطى الأمريكى وكان على رأسه بوش الذى كان لديه احدى شركات البترول سعى لاحداث الحرب فى الخليج ليستفيد هو وتلك الشركات ؟
    دول الخليج تستطيع التغلب على التهديد بإغلاق مضيق هرمز الذى يمر من خلاله أكثر النفط المصدر للعالم من خلال خطوط انابيب النفط وهو حل اتبعته السعودية والعراق من خلال عمل خطوط عبر اراضى الدول العربية الأردن وسوريا ولبنان للتغلب على مشكلة إغلاق قناة السويس أيام حرب النكسة.
    الحل ليس مكلفا وتستطيع تلك الدول تنفيذه لو استقطعت واحد أو اثنين فى المائة من عائدات النفط اليومية التى لا تعلم شعوب تلك المنطقة أين تذهب كلها مع وجود فقراء فى تلك الدول كما أنه سيوفر أجور نقل السفن النفط من الخليج حتى البحر المتوسط .
    الإمارات وقطر والبحرين الحل الأفضل لهم ومعهم السعودية فى المنطقة الشرقية عمل خطوط إلى موانىء سلطنة عمان على المحيط الهندى
    وأما الكويت فالحل الأفضل لها هو خطوط إما تمر بالعراق وسوريا أو خطوط تمر بالسعودية والأردن ولبنان .
    وأما العراق فنفس الخطوط القديمة لسوريا مع مدها لنفط الجنوب على أن تزاد قوة الضخ .
    إيران بالقطع محقة فى الدفاع عن مصالحها النفطية ولكن لا يجب أن تضر دول الجوار خاصة أنها تتحدث عن إضرار دول الغرب وليس دول الجوار مع أن الضرر واقع على الجانبين فى حالة إغلاق المضيق حاليا وربما تستخدم بطاقة التهديد بالإغلاق حتى تضطر دول الخليج للسعى عند الدول الغربية حتى لا تفرض مزيد من العقوبات على إيران .
    الحظر النفطى الغربى لن يؤثر على إيران تأثيرا بالغا إذ أن الدول الغربية تستورد 18% من النفط الإيرانى والدول التى تستورده لديها أزمات اقتصادية ومن ثم فلو خفضت إيران السعر دولار واحد فى البرميل فإن تلك الدول ستشترى منها لأنها فى حاجة لاصلاح اقتصادها وقد اعترضت تلك الدول الأوربية اليونان وإيطاليا وبلجيكا وأسبانيا على هذا الحظر كما أن إيران تستطيع تصدير تلك الكميات لدول آسيا خاصة الصين واليابان ودول أفريقية وربما يكون تساهل الدولة الإيرانية فى البيع لدول آسيا وأفريقيا يجعل الحظر غير مهم .


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 16:35