تراث الانسانية


    محمد ليس أخر النبيين

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    محمد ليس أخر النبيين

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأحد 12 فبراير 2012 - 8:13

    -----------
    سلامات
    -----------

    (مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) سورة الأحزاب - سورة 33 - آية 40

    وَخَاتَمَ الفتحة على الميم في كلمة خاتم يعني ليس مثل معنى كلمة خاتمة (ليس مثل معنى كلمة نهاية )


    الأصح في هذه الحالة أنه يجب إستنتاج المقصود بمعنى خاتم في الأية أولا من القرأن ثم من المعاجم وغيره

    المعنى المقصود في الأية لخاتم لا نعلمه تماما لأنهم تلاعبوا بالتفسير وأضاعوا بيان النبي محمد ولكننا نستطيع تقريب الفكرة

    المعنى القريب لخاتم لتقريب الفكرة

    من سورة المطففين

    (إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ

    عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ

    تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ

    يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ

    خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ

    وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ)

    واضح أن جذر كلمة ختامه و كذلك جذر كلمة مختوم هو ختم والمعنى الأقرب هنا طبع أو صدق وليس أخر

    محمد رسول الله وصادقَ النبيين

    أو

    محمد رسول الله وطابعَ النبيين


    الله في هذه الحالة هو الذي جعل محمد مصادقا النبيين أو الله هو الذي جعل محمد مطابعا النبيين

    الله هو الذي قام بختم الرسالة فإذا فتحها وعدل بها لا يعتبر في ذلك تزوير لأنه بالأصل هوصاحب تلك الرسالة
    أي أن الله أو بإذنه من الممكن أن يزيل المانع وهذا ليس بتضليل لأن خاتم لا تعني تماما معنى أخر
    حيث أن معنى أخر لاعلاقة له بفتح الشيء بعد ختمه
    بينما في معنى ختم يجوز ذلك

    معنى ختم الشيء بإمكان من ختمه فتحه
    أما معنى أخر فلاعلاقة لفتح الشيء بعد ختمه

    كلمة أخر معروفة زمن محمد وكان من الممكن القول : محمد أخر النبيين

    عيسى كان مصدق للتوراة

    الله حسب الدين الإسلامي يفعل مايشاء ولو أراد هو أن يزيل الختم ويرسل رسولا فهل يوجد مانع؟
    فخاتم لا تعني حكم نهائي مادام الأمر بيد الله ولايسأل عما يفعل فهو الذي يبدل أية مكان أية ويبدل شرعة مكان شرعة

    في اللغة العربية الذي ختم رسالة بإمكانه هو أن يفتحها متى يشاء

    بالنسبة لشرح كلمة ختم بشكل عام وليس في الأية تحديدا
    يوجد حالات أخرى كأن تضع ختم على علبة أو ختم على سمكة والذي يشتري هذه العلبة أو يشتري هذه السمكة يستطيع أن يغير بها كأن يزيل الختم وهكذا


    -----------------------------------

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: محمد ليس أخر النبيين

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأحد 12 فبراير 2012 - 8:14



    معظم المسلمون يعيشون بكارثة وهم لا يعلمون

    حسب إستنتاجي وتحليلاتي وأمورأخرى توصلت إلى هذا الموضوع

    حسب المذكور في القرأن من الذي يحق له أن يبين للناس الأيات القرأنية ؟

    حسب المذكور في القرأن ، الجواب هو عبارة عن مفاجأة للبعض

    مذكورا أن النبي محمد فقط هو الذي يبين للناس الأيات القرأنية في ذلك الوقت

    وكذلك مذكورا في القرأن بمعنى أن المختارين بشكل عام هم الذين يفسرون الكتاب

    هذا المعنى جاء في القرأن

    كل من سيحاول لاحقا أن يتساخف ويفسر على كيفه الأيات المذكورة لاحقا
    فهو مثل البعض من أهل الكتاب زمن النبي محمد ، أولئك الذين حرفوا الكلام عن مواضعه
    فيضيفون لمعنى الأيات كلمات من عندهم أو ينقصون كلمات كي يرضوا أهوائهم وما وجدوا عليه أبائهم

    ومن كان منكم يرغب بأن يبقى مخدوعا فالرجاء عدم الإزعاج

    هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ
    سورة آل عمران - سورة 3 - آية 7

    المعنى الأصح لكلمة التأويل يجب أن يستنتج من القرأن نفسه أولا ثم من المعاجم وغيره إذا إحتاج الأمر
    والمعنى الأقرب في للقرأن لكلمة التأويل يعود لأول الشيء من كلمة أول
    فعندما يكون تفسيرالأيات المتشابهات مختلف ومتعدد عند البعض فلا بد في هذه الحالة أن يكون هناك تفسير واحد له الأولوية

    هذا التفسير الواحد الذي له الأولوية لايعلمه إلا من كتب القرأن وكذلك المختارون من أحل ذلك

    وقد إستدليت على ذلك من تلك الأيتين


    وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ سورة الأعراف - سورة 7 - آية 52

    هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُون ( سورة الأعراف - سورة 7 - آية 53)


    أما معنى التدبر

    وقد جاء معنى التدبر في القرأن قريب من معنى الدبر أي الخلف أي ليس من معنى الأولوية مثل التأويل

    فمعنى كلمة التدبرلا يعني التفسير ولكن المعنى الأصح لكلمة تدبر هو تدبرالأمر

    مثلا معنى تدبرأمر كتاب قد تم بيانه وتفسيره

    مثال لتقريب الفكرة الإستاذ يشرح الدرس أي يبين للطالب ، والطالب يدرس هذا الدرس أي يتدبره

    وهنا حصلت الخدعة بالفهم الخاطيء لهذه الأية

    أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا
    سورة النساء - سورة 4 - آية 82

    لم ينتبه البعض لمعنى إختلافا كبيرا

    فحتى تعلم أنه في كتاب معين يوجد إختلاف أولا يوجد إختلاف يجب أن يكون هذا الكتاب قد تم بيانه أولا ثم بعدها تعمل المقارنة من أجل التاكد هل يوجد إختلاف به أم لا يوجد

    ولذلك تجد في القرأن مثل هذه الأيات


    إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ) سورة يونس - سورة 10 - آية 3

    يُدَبِّرُ الأَمْرَمِنَ السَّمَاء إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ) سورة السجدة - سورة 32 - آية 5


    اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ ) سورة الرعد - سورة 13 - آية 2

    وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
    سورة الأنعام - سورة 6 - آية 97

    لاحظ في بعض الحالات يكون المعنى أنه يدبرأمرلاعلاقة له بتفسير أيات
    وأما تفصيل الأيات فلا يعني تفسيرها
    تفصيل الأيات في هذه الحالة على سبيل المثال في الأية السابقة حيث جعل الرب للناس النجوم كي يهتدوا بها

    وتأكيدا لكل هذا الكلام

    إبحثوا في كل القرأن وستجدون أن النبي محمد فقط هو كان المذكورذلك الوقت من أجل أن يبين القرأن

    وأما معنى أن تسألوا أهل الذكر فهذا لأنهم كان من المفترض أنهم يعلمون البيان من النبي محمد وليس لأنهم هم الذين يفسرون القرأن

    من معاني البيان في القرأن معنى له علاقة بكلمة بين

    التأويل ثم البيان ثم التدبر


    فالنبي يقوم بالتأويل ثم يبين لبعض الناس ثم بعض الناس تتدبر

    لاحظ

    أول

    بين

    خلف

    ------
    الخلاصة

    فقط المختارين هم المسموح لهم ببيان القرأن


    المشكلة أن السنة النبوية ليست عبارة عن تفسيرات مباشرة للقرأن منقولة عن النبي محمد بشكل مباشر وإنما أحاديث منسوبة للنبي تلك الأحاديث منها مستوحاة من القرأن ومنها عن أمور أحيانا لاعلاقة لها بتفسير الأيات

    فمن الذي فسر للمسلمين القرأن ؟

    هؤلاء الذين فسروا في الحقيقة منهم لم يفسروا ولكن خبصوا وعفسوا


    معظم المسلمين يعيشون مخدوعين ببعض التفسيرات للقرأن التي قام بها أناس لا يحق لهم حسب دينهم أن يفسروا

    أرجح أن فاعل الشر الذي يسمى عند المسلمين بالشيطان أوإبليس هو وعملائه من البشروغيرهم وكذلك البعض من المفسرين للقرأن الغير قاصدين الضرر، هم وراء ذلك التخبيص والتعفيس والشرالذي نتج عن بعض تلك التفسيرات

    من الشرور الناتجة مثلا
    حالات الإنتحارالتي تحدث عندما يقوم شخص بتفجير مدنيين معظمهم غير مسلحين وبعضهم ليسوا معتدين

    و كذلك نجد عشرات المذاهب والطوائف المتناحرة

    ما أدراكم قد يكون التفسير للزكاة في القرأن والمجمع عليه تفسيرا خاطئا

    ولذلك نجد الفقرفي العالم الإسلامي

    وهكذا

    ----

    بما أنني أؤمن بأن القرأن ليس فقط صناعة بشرية وإنما عمل مشترك من البشر والقوة الغامضة خيرها وشرها التي أرجح أنها تابعة لصانع هذا العالم ، لذلك سمحت لنفسي بأن أوضح لمن يرغب بأن لا يكون مخدوعا أوضح حجم الكارثة التي يعيش بها معظم المسلمون



    ----------------------------------------

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: محمد ليس أخر النبيين

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأحد 12 فبراير 2012 - 8:14

    معظم المسلمين مشركين بمحمد


    قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

    قل فعل أمر والأعمال المذكورة في الأية هي لله الإسلامي وليس لمحمد أو إبراهيم


    ( إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي) سورة طه - سورة 20 - آية 14

    في هذه الأية فيها معنى لا إِلَهَ إِلاَّ الله الإسلامي ، الجملة تفهم كلها وليس مقطع منها ، وأقم فعل أمر ، مكتوب بمعنى وأقم الصلاة ،لذكر الله الإسلامي ، وليس لذكر محمد وإبراهيم ، الله الإسلامي في هذه الأية قال بمعنى إقامة الصلاة لذكره فكيف يُذكر معه غيره في الصلاة ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ) سورة الجن - سورة 72 - آية 18


    المساجد لله وليس لمحمد وليس لأل محمد

    المساجد لله وليس لإبراهيم وليس لأل إبراهيم


    وحتى بدون أيات مخصصة محددة فيما يفعله معظم المسلمين في الصلاة ، فبعض الأيات التي تتكلم عن الشرك في القرأن هي تعتبر كافية كي يفهم العاقل الحر الإرادة في هذه الناحية أن معظم المسلمين مشركين ضالين حسب معايير القرأن

    القرأن كتاب طلسمي فسر كما تهوى ولذلك يجب محاولة الوصول للتفسير الأصح ، وفي أكثر من أية في القرأن ترى إختلافات متعددة في تفسيرها ، فيجب أخذ القرأن من أهم جوانبه بمافيه الأيات المذكورة هنا ، يعني البحث في معنى الشرك في القرأن وبعدها إستخلاص النتيجة الأصح ، وبما أن الأمر كذلك فالتفسير الأصح في هذه الحالة هو الذي أشرت له أنا
    بما أن التفسير الأصح في هذه الحالة هو ما أشرت له أنا
    فهذا يعني معظم مسلمين اليوم ضالين مشركين بمحمدهم
    -----------------------------------------------

    الصلوات الإبراهيمية في الصلاة لم أجد لها ذكر لها في كتاب الصلاة للبخاري
    وكلمة سيدنا في دعاء التشهد في الصلاة لا ذكر لذلك في كتاب الصلاة للبخاري
    إن كلمة سيدنا تطبق عمليا ويطبقها الأكثرية من المسلمين فلماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟ أين التواتر المزعوم ؟؟؟؟؟ أين الإجماع الصحيح ؟؟؟؟؟

    بما أنه لا يوجد أوامر ألهية فما أدرانا أنه تواتر صحيح وإجماع صحيح كيف الجزم ؟؟؟؟ ألم يكن موجودا تواتر خاطيء وإجماع خاطيء زمن محمد مثلا صلاة المكاء والتصدية التي تواترها واجمع عليها مشركين مكة

    إذا كان الدعاء مخير في الصلاة فلماذا الأكثرية المسلمة يقولون الصلوات الإبراهيمية في الصلاة
    وأيضا لا خلط بين أوامر الدعاء بشكل عام الذي يقوم به معظم المسلمين في غير الصلاة و بين مايحدث فعليا في الصلاة وبدون أوامر من الله الإسلامي

    البعض يقول أن الصلاة تطلق على الدعاء بشكل عام ولا أقصد بذلك الدعاء الذي يقال أثناء الصلاة ولكن بشكل عام فهذا يعني طبقا للأيات المذكورة في بداية هذا الموضوع وغيرها حتى الدعاء لا يجوز لغير الله الإسلامي في هذه الحالة


    وبما أنه في دعاء الصلاة الإبراهيمية يوجد كلام شركي مخالف للتوحيد حسب معاييرالقرأن ولم يأمر به الله الإسلامي في الصلاة فعندما يقوله المسلم في الصلاة يعتبر في هذه الحالة ضال مشرك بمحمد وأل محمد وبإبراهيم وأل إبراهيم مشرك مع الله الإسلامي أثناء العبادة حسب معايير القرأن

    فكيف أصبح معظم المسلمين ينطقون هذا الكفر والشرك حسب المعايير القرأنية في صلاتهم


    - من ناحية يمدح البعض بالبخاري ذلك المدح بمعنى أنه وكأنه لا يخطأ وذاكرته الحديدية وأنه لم يترك شاردة وواردة وأنه كان دقيقا جدا ومن ناحية معاكسة يوجد نقصا مهما في عدم ذكر بعض ما يقوله معظم المسلمين في أهم عبادة بالنسبة للدين الإسلامي وأقصد الصلاة في كتاب الصلاة للبخاري،وكأنه لحق السخافات مثل رضاع الكبير وترك عماد الدين ، وهذه الكارثة قد تفتح بابا يكفي لإزالة نصف الدين الإسلامي ألا وهو ما يسمى بالسنة النبوية
    فبما أن البخاري قد أخطأ بعدم ذكره لبعض الأحاديث المهمة جدا عمادالدين بالنسبة للدين الإسلامي وأقصد الصلاة، فهذا يعني أنه أيضا من المحتمل أنه أخطأ عندما ذكر حديث رضاع الكبير وهكذا

    - ومن ناحية أخرى قرأن واحد معتمد وصحيحين بهما إختلاف مهم جدا وخصوصا في الصلاة معتمدين وهكذا فلماذا ؟؟؟ أين التواترالمزعوم ؟؟؟؟؟؟؟
    أين الإجماع الصحيح ؟؟؟؟؟

    - البخاري من المفروض أنه قد سأل أكثر من شخص ومن المفروض أن يكون مثل هذا الكلام المهم متواتر ومجمع عليه عند البعض من هؤلاء الذين سألهم ، فكما يقول المسلمين أنهم تواتروا القرأن ، وتواتروا دعاء التشهد في الصلاة وهكذا ، فلماذا لا يوجد ذكر للصلوات الإبراهمية في الصلاة في كتاب الصلاة للبخاري؟؟؟؟؟؟ ومن أضاف ذلك ؟؟؟؟؟؟

    يوجد دلائل أخرى لشرك معظم المسلمين بمحمد


    إضافة جديدة على الموضوع

    المشكلة أن الصلوات الإبراهيمية بدعة لا دليل عليها في كتاب الصلاة للبخاري
    والأهم من ذلك في هذا مخالفة للأيات المذكورة في الموضوع

    عندما يتكرر الأمروأقصد تكرر ذكردعاء التشهد وتكرر ذكردعاء الصلوات الإبراهيمية في الصلاة فالأمرفي هذه الحالة أخذ طابع طقوس عبادية مكررة وليس مجرد دعاء
    فلماذا لا يدعوا المسلم دعاء أخر أثناء الصلاة لوكان الأمر مفتوحا ومجرد دعاء

    وأين مكتوب في القرأن أوالسنة المحمدية ، أنه يجب على المسلم أن يفعل ذلك على الأقل خمس مرات في اليوم في كل صلاة وفي كل قعود في أخر الصلاة ، في القرأن مكتوب بمعنى المؤمنين يصلوا على محمد ولكن غير محدد كم مرة وفي كل يوم وفي القعود
    يعني حتى لو فرضا وجدنا في مكان ما في السنة المحمدية الصحيحة عند المسلمين أنه مكتوب أن على المسلم أن يقوم بدعاء الصلوات الإبراهيمية في الصلاة فهل مكتوب أنه في كل صلاة يجب أن يفعل ذلك وفي كل يوم وأنه من الضروري قول ذلك في كل قعود لماذا مثلا لا يفعلوا أثناء الوقوف وهكذا

    ومن قال أن التحيات لله هو دعاء هذا كلام به تحية لله الإسلامي والسلام على النبي وهكذا وليس دعاء

    --------------------

    كتب عضو مسلم في منتدى


    المسلمين على كلّ حال هم أقل الناس عرضة لعذاب الله تعالى, لكونهم أكثر الناس قرباً من طاعة الله تعالى.

    --------------------

    جوابي

    هذا تقديرك حسب منطقك ، ولكن في حال لو فرضا كان الإسلام في بدايته دين صحيح وبحثنا من الناحية المنطقية العقلانية أي كما يجب أوالتقديرالأصح (وليس بتقدير إلهك الإسلامي الذي تقديره من الغيبيات )

    - الكلام لاحقا من هو المخطأ الأكثرمن البشرفقط ولاعلاقة له بالظلم العذابي الذي ربما قد محتمل يحصل بعد الموت

    فالمسلمين هم الأكثر كفرا وشركا حسب معايير دينهم ، لأنهم مشركين بمحمدهم ولا تعيد لي من تلك المداخلات التي رددت على أهم أفكارها بشكل منسق و في موضوع كامل ولم تكلف خاطرك بالرد عليه ، والمسلمين هم الأكثر شركا وكفرا لأمورا أخرى فيها مخالفات لدينهم نفسه ، بحاجة بعضها لمقالات توضيحية
    المسلمين يتحملون مسؤولية نشر الدين الإسلامي للعالم وهذا الدين تم تشويهه بإضافة زيادات أوربما نقصان مثل الزيادات وكذلك أحيانا النقصان في السنة النبوية المحمدية والفقهاء والفتاوي والسيرة وبعض التفسيرات القرأنية والقراءات والأحرف القرأنية وهكذا وتم تشويه الإسلام بسمعة الإرهاب وتم تشويهه بالإنبطاح للكفرة بالنسبة للمسلمين وربما تم تشويهه بتشويه سمعة نبيك وتم تشويهه بالتخلف عن الغرب وتم تشويهه بإيمان المسلمين السطحي ومفهوم ساعة لك يعني مثلا إسمع مثلا عمرودياب وهذا حسب تعاليم دينك مخالف ويوجد مثل إجماع على ذلك ، ساعة لك وساعة لربك وووووووو

    فحتى لو أراد المسلمين اليوم نشردينهم في العالم فهم ينشرون أوسينشرون دينا مشوها مخبصا متناقضا ، والنشر في هذه الحالة هو نشرلدين فيه ضلالة
    كما أن أحفاد معظم المسلمين يتبعون منهج الأمويون أكثر ولم يغير العباسيين أمورا جوهرية
    وأماالشيعة فهم أسوأ ولا يمكن إتباعهم يعني ورطة
    من بعض المفكرين القرأنيين الإسلاميين هم الأقرب ولكن من عيوبهم المختلفة مثلا عند بعضهم مشكلة التواتر لدرجة وكأنه عبادة للتواتر،والإختلاف في نفس القرأن الطلسمي أو منهم إخترع صلاة غير منطقية ولا تفي بالغرض

    وأزيد

    يوجد تناقض فمن ناحية عند المسلمين الحكم لله الإسلامي ومن ناحية عندما تقول لهم أن الشر غالب على الخيرفي هذا العالم أكثر من 6 ألاف سنة يقولوا لك بمعنى أن الإنسان هو الذي إختارذلك لنفسه

    وبناء على ذلك
    - من حيث النتائج والحكم الفعلي وكأن خيارالإنسان أصبح هو الحكم الفعلي وأن الله الإسلامي وكأنه حاكم مجازي رمزي ليس فعلي لا يقدم ولا يؤخر
    لماذا إذا كان هو حاكم بصيرعليم حكيم عادل معتدل قدير( وكما معظم المسلمين يقولوا أن الله الإسلامي كامل ) لا يتدخل ويعدل الكفة أكثر من 6 ألاف سنة والشر غالب على الخير
    ما رأي المسلمين في أنه مثلا حسني مبارك يقول لشعب مصر أنتم أخترتم الفساد وأنا ماليش دعوة أدي الديمقراطية و الحرية ولا بلاش
    على الأقل إعادة النظر في الدستور

    ليس فقط أكثر من 6000 سنة ، الشر يطغي على الخيرفي هذا العالم ولكن أكثر من 15 مليار إنسان وكأنهم إختاروا الظلم لأنفسهم والشر لأنفسهم أو إجبروا على ذلك الإتباع ، على مداركل هذا التاريخ وإلهك وكأنه يراقب ويتوعد فهل هذا حاكم عادل معتدل فعليا يحكم ، وهذا عدا عن سخافة الفكرة أن يختار كل هؤلاء معظم الناس وكل هذا الوقت يختاروا الشروالظلم لأنفسهم أو يجبروا على ذلك ، فماهذا الصانع الذي صناعته لهذه الدرجة رديئة و بهدلة
    ------------------

    للأسف لا يعلم معظم الناس من غير المسلمين كم هذا مهما



    أي مقدارأهمية إثبات أن معظم المسلمين مشركين بمحمدهم

    - جرائم فظيعة ترتكب تحت غطاء الدين الإسلامي

    - من المسلمين الذين يرتكبون الجرائم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ، وأن جرائمهم مباركة من إلههم ، بل أنهم يعتقدون أنهم بذلك إزدادوا قربا من إلههم

    - بعض المسلمين النازعين للسلطة يستعملون طريقة التخويف والترغيب والنصح الإسلامي كي يسيطروا على البسطاء المسلمين ومن غير المسلمين البسطاء من حولهم

    - إذا علم الذين من حول هؤلاء البعض من المسلمين أن هؤلاء البعض من المسلمين هم نفسهم ضالين وأنهم هم نفسهم ليسوا على الطريق الصحيح عندها هؤلاء البعض من المسلمين قد يفقدوا سلاحهم النفسي الذي يضربوا به البسطاء أو الضحايا من حولهم

    - من الناحية النفسية المسلم بشكل عام يعتقد أنه وكأنه مالك الحقيقة المطلقة صاحب مفتاح الجنة ينظرلغيرالمسلمين نظرة الإستعلاء والإستهزاء والإستغباء والشفقة ، ويتصرف بشكل ديكتاتوري ، وقد يقوم بتوزيع النصائح والوعظ ظانا أنه على الطريق الصحيح

    - إذا علم المسلم بشكل عام أنه نفسه ضال وأنه نفسه ليس على الطريق الصحيح عندها ربما قد يغير البعض منهم من مواقفه وتصرفاته
    -
    إن البسطاء المضحوك عليهم والمستغلين من المسلمين وهم الأكثرية إذا إكتشفوا أنهم كانوا مخدوعين قد يطالبون شيوخههم بالتغيير والإصلاح والكشف عن المستور والأجوبة عن الأسئلة وهكذا ، أو ربما الإبتعاد تدريجيا عن هذا الدين ، أو منهم قد يبدؤوا بالبحث والتنقيب عن الحقائق بأنفسهم وهكذا

    لذلك أستغرب عدم إهتمام غير المسلمين بهذه القضية كما يجب
    ----------------------------------------------------------------------------------

    كتب زميل مسلم

    اما عن الدليل فهو هذا :

    جاء في الصحيحين البخاري (6357) ومسلم (406) من حديث كعب بن عجرة أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج علينا فقلنا يا رسول الله : قد عَلِمْنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك؟
    قال : ( قولوا اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجبد ).



    ---------------------------------------------------------

    الجواب


    أنت تكتب عن أمور لا علاقة لها بأهم أفكار الموضوع

    - هذا الحديث ليس من كتاب الصلاة للبخاري تحديدا

    - هذا الحديث لا يقول أنه في القعود يجب قول هذا الدعاء وفي كل صلاة

    - قول هذا الدعاء في الصلاة هو مخالف لمعنى الأيات المذكورة في الموضوع لأن المعنى في الأيات أن الصلاة تكون لذكر الله الواحد لا شريك له وفي حال قول هذا الدعاء يحدث ذكر لغير الله في الصلاة

    - تكرارهذا الدعاء في كل صلاة وكأنه فريضة أصبح يحمل طابع العبادة ولم يعد مجرد دعاء

    ------------------------------------------------------
    [quote=m;2862622]
    نحن نستجيب لأمر الله بأن نصلي على الرسول صلى الله عليه وسلم
    [/quote]


    لا يوجد أمر بأن تصلي على الرسول أثناء أداء الصلاة تحديدا
    الله وملائكته يصلون على النبي
    الصلاة على النبي هي أمر أخر ، هل يعقل أن الله وملائكته يقفون بجانب المصلين أثناء أداء الصلاة خلف الإمام في المسجد ويقوموا مع المصلين في اليوم خمس مرات لأنهم يصلون على النبي ?!!!!!!!!!!!

    تبين لي فيما بعد أنه حتى في صحيح مسلم كتاب الصلاة وليس فقط في كتاب الصلاة عند البخاري لا يوجد فرض ذكر الصلوات الإبراهيمية في الصلاة ؟!!!!!!!!!


    ----------------------

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 13:48