تراث الانسانية


    كيفية إقامة الصلاة الأصح من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل

    شاطر

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    كيفية إقامة الصلاة الأصح من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الأحد 27 ديسمبر 2009 - 0:48

    السلام عليكم


    الكاتب مؤمن مصلح ( شغل عقلك



    كيفية إقامة الصلاة الأصح من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل


    المكتوب في المقال لاحقا موجها بشكل خاص لمن يتبع الله تعالى عز وجل و يؤمن بالقرأن الكريم كله الإيمان الحق فلم يهجر القرأن الكريم ولا يؤمن ببعضه ويكفر ببعضه ، و بشكل عام لمن يرغب بالإطلاع


    إستعرضت في مقالات سابقة وبالتفصيل مفهوم الركوع ومفهوم السجود وأوقات الصلاة والصلاة الوسطى و الجنابة والطهارة وغيرها من المقالات التفصيلية التوضيحية للصلاة وحتى يغهم القاريء الباحث عن الحق مقال الصلاة لابد أولا الإطلاع على هذه المقالات ولمن يرغب
    بالإطلاع

    الطهارة والجنابة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4215
    أوقات الصلاة الثلاثة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4217
    مفهوم الركوع في الصلاة من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4216
    مفهوم السجود في الصلاة من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4218
    الصلاة الوسطى
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=6025
    لا يوجد في القرأن الكريم صلاة الجمعة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4076&start=0


    مفهوم الصلاة

    الصلاة هي تواصل وتقارب وتفاعل
    مفهوم إقامة الصلاة هو التجسيد العملي البدني والنفسي أو التعبير الفعلي البدني والنفسي عن هذه الصفات

    الدليل على أن الوقوف والدعاء من الصلاة

    قال الله تعالى : (هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء)سورة آل عمران - سورة 3 - آية 38

    قال الله تعالى : (فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ)سورة آل عمران - سورة 3 - آية 39


    أساسيات الصلاة الأصح

    وقوف سجود دعاء خشوع

    بالنسبة للركوع فهذا إقتباس من مقال مفهوم الركوع في الصلاة من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل

    نص الإقتباس


    هناك دلائل في القرأن الكريم أن الركوع من الصلاة وهناك دلائل أن الركوع ليس من الصلاة وكل إنسان حر أن يختار ما يرتاح له قلبه وعن نفسي فقد إخترت أخيرا أن الركوع ليس من الصلاة

    الدلائل أن الركوع من الصلاة
    يستدل على أن الركوع من الصلاة حيث يأتي الركوع ملازما للسجود ( الركع السجود )، ويختلف الركوع عن عبادة التسبيح بأن عبادة التسبيح ذكرت أوقاتها في القران الكريم بينما
    لم يذكر أوقاتا محددة للركوع في القرأن الكريم ، ومن أسباب الإعتقاد أن الركوع من الصلاة أن مريم الطاهرة كانت مقيمة في المحراب وأمرها الله عز وجل تعالى أن تركع مع الراكعين الذين هم أيضا يركعون في المحراب
    والمحراب هو مكان للتعبد والصلاة

    الدلائل أن الركوع ليس من الصلاة


    قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)سورة الحج - سورة 22 - آية 77

    لا يوجد ذكر مباشر في القرأن الكريم أن الركوع من الصلاة وأما عدم ذكر أوقات محددة للركوع فهذا يعني أن الركوع يجوز في أي وقت بالإضافة لهذه الأية الكريمة التي ذكر بها الركوع قبل

    السجود ولكن للأمانة هذه الأية الكريمة لا تتحدث عن الصلاة لذلك قد يكون الترتيب ليس مهما


    حالة المصلي الإنابة والخشوع

    القول في الصلاة ليس جهر وليس مخافتة

    بعد الطهارة المطلوبة لإقامة كل صلاة


    قال الله تعالى : (وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى )سورة الأعلى - سورة 87 - آية 15

    قبل بداية الصلاة ذكر اسم الله تعالى مثل القول بسم الله الرحمن الرحيم


    في حال لو أختار المصلي أن الركوع من الصلاة

    تبدأ الصلاة خاشعا بالوقوف والدعاء أثناء الوقوف ثم النزول للركوع ( من كان متأثرا بإمكانه الخرور ) ثم الركوع جلوسا في الوضعية التي يرتاح بها المصلي و يبدأ بالتواصل النفسي مع الخالق العظيم بنقاء وصفاء وسكون نفسي مبتعدا عن العالم المادي ،ثم يدخل في مرحاة الإنابة وهي التوجه والإخلاص لله تعالى عز وجل لا شريك له والتفكر بأيات الله تعالى وبخشوع

    وبحسب الحالة النفسية وحالة الخشوع يكون مقدار الإنحناء في السجود ، وبدون أي تمثيل وبدون أي إفتعال أو أي مبالغة
    لا يوجد سجود على الجبين ولكن أعلى مراحل التجسيد العملي للخضوع والخشوع سجودا هو السجود لتلامس الذقن مع الأرض

    والأفضل أن يكون الدعاء أثناء الوقوف إرتجالي مستوحى من القرأن الكريم

    في حال لو أختار المصلي أن الركوع ليس من الصلاة كما أخترت ذلك لنفسي أخيرا حيث أقوم بالركوع منفصلا وبأوقات غير محددة


    تبدأ الصلاة خاشعا بالوقوف والدعاء أثناء الوقوف ثم النزول للسجود ( من كان متأثرا بإمكانه الخرور ) أو الإنحناء و حسب الحالة النفسية وحالة الخشوع يكون مقدار الإنحناء في السجود ، وبدون أي تمثيل وبدون أي إفتعال أو أي مبالغة
    لا يوجد سجود على الجبين ولكن أعلى مراحل التجسيد العملي للخضوع والخشوع سجودا هو السجود لتلامس الذقن مع الأرض

    والأفضل أن يكون الدعاء أثناء الوقوف إرتجالي مستوحى من القرأن الكريم



    تصلى الصلاة الأصح
    إذا كان من الصعب تحديد وقت الفجر أو وقت الغروب تصلى عندئذ على توقيت مكة ( أو على خط العرض الذي تقع عليه مكة) من بداية وقت الفجر في مكة ، ومن بداية وقت الغروب في مكة ، وعدد من المرات ( حسب الظروف) في وقت الليل في مكة ، ولا يوجد للصلاة الإنفرادية تحديد لمدة طول أداءالصلاة كل حسب ظروفه

    الصلاة الأصح إذا كانت جماعية فتصلى في وقت الليل حسب الشورى


    الصلاة الأفضل جماعة ولها نداء وليس لهذا النداء عبارات محددة ولكن المهم عدم الخروج عن الهدف وهو النداء فلا علاقة للخليفة الرابع الراشدي الكريم مثلا بالنداء
    على الصلاة و التأكيد على صلاة الجماعة جاء أكثر في الركوع أي أن يكون عدد من الراكعين مع بعضهم ، وفي نفس الوقت لا يتأثروا بوجود بعضهم
    التوجه للقبلة في حال توفر الظروف من الضرورة


    ملاحظات




    قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا )سورة الفرقان - سورة 25 - آية 64

    قال الله تعالى : ( أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ )سورة الزمر - سورة 39 - آية 9

    حسب رأيي الشخصي جاءت كلمة سجدا قبل كلمة قياما ولم تأتي كلمة سجدا بعد كلمة قياما و كذلك جاءت كلمة ساجدا قبل كلمة قائما ولم تأتي كلمة قائما قبل كلمة ساجدا
    لأن الله عز وجل يأمرنا أن ننتبه لوجود عبادة ضمن قيام الليل ،هي عبادة تكون في أناء أو إحتواء الليل
    هذه العبادة هي تلاوة أوقراءة القرأن الكريم ليلا في خشوع وخضوع ويؤدوون فعل السجود على حسب التفاعل النفسي
    وقد يكون القاريء للقرأن الكريم واقفا أو قاعدا أو على جنبه ليس مهما ، ولكن المهم أن يؤدي فعل الإنحناء على حسب التفاعل النفسي

    ويوجد عبادات أخرى كالتسبيح مثلا وهي من العبادات المنسية بحاجة لمقال


    قال الله تعالى : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيم )ٌسورة البقرة - سورة 2 - آية 228

    قال الله تعالى : (أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا )سورة الإسراء - سورة 17 - آية 78
    ملاحظة تلاوة القرأن الكريم ليست من أساسيات الصلاة

    المقصود من ثلاث قروء حسب رأيي هو تبين فترة الحيض والطهر لأن هذه الفترة تحتاج لجهد من الأنثى كي تتبين دورتها وتقرأها قراءة صحيحة
    معنى قرأن الفجر أي قراءة الفجر نفسه أو بمعنى أخر تبين ظهور الفجر بشكل صحيح
    وبشكل عام القراءة ليست كالذي يحفظ ويبصم دون أن يفهم وإنما يتفكر ويتمعن ويتبين مافي السطور من معاني


    الصلاة الوسطى تتعلق بمفهوم القنوت ولها مقال خاص


    أثناء الدعاء الدعاء بالاسماء الحسنى وبدون تخصيص لاسم معين


    المحافظة على الصلاة قدر الإمكان وحالة المرض أو على السفر وطلب الرزق أو حالة الحرب من أسباب القصر في وقت الصلاة
    وغير مذكور في القرأن الكريم رخصة للصلاة كفدية أو كفارة أو أن تصلي الصلاة في غير وقتها



    ملاحظة تحدد القبلة عند الأكثرية في القارة الأمريكية مثل الذي يحك أذنه اليسار بيده اليمنى ويقولون شرق شمالي أو شرق جنوبي ،وكل هذا خطأ و يحتاج الأمر لمقال تفصيلي في هذا الأمر ولا تكفي البوصلة لهذا الأمر



    وهذا المقال تمت كتابته بفضل الله عز وجل وبإذنه والحمد والشكر له
    وأرجوا الرحمة والغقران منه وأن نكون طائعين خاشعين له
    فيكون الفوز في الدنيا ويستخلفننا في الأرض و الفوز الأهم والأبدي في الأخرة




    لا يوجد في القرأن الكريم صلاة الجمعة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4076&start=0
    الطهارة والجنابة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4215
    أوقات الصلاة الثلاثة
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4217
    مفهوم الركوع في الصلاة من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4216
    مفهوم السجود في الصلاة من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=4218
    الصلاة الوسطى
    https://secure.ushaaqallah.com/forum/viewtopic.php?t=6025

    مؤمن مصلح
    فعال
    فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 727
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 23/12/2009

    رد: كيفية إقامة الصلاة الأصح من القرأن الكريم المحفوظ والمفصل

    مُساهمة من طرف مؤمن مصلح في الثلاثاء 29 ديسمبر 2009 - 6:59

    قال الله تعالى : (قُلِ ادْعُواْ اللَّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً )سورة الإسراء - سورة 17 - آية 110
    قال الله تعالى : (وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا )سورة الإسراء - سورة 17 - آية 111
    عدم الجهر بالصلاة وعدم المخافتة وعن نفسي أقول في كل صلاة ،المذكور في الأية الكريمة رقم 111من سورة الإسراء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 18:19